في الحين الذي نستطيع فيه أن نجزم انه عدد كبير جدا من مستخدمي أيفون غن لم يكن معظمهم ينتظرون التحديث الجديد ios 11 إلا أنه وبكل تأكيد وبشكل حازم وجازم، لن تعجبهم تلك الخطوة حيث ان التحديث لن يكون ملائمصا لجميع السعات وكذلك لجميع الانواع من الهواتف، فقسمت الشركة الهواتف خاصتها إلى ثلاث أقسام بخصووص التحديث الجديد، قسم لا خطر من تحديث هاتفهم إذا ما توافر التحديث مباشرة، وقسم عليه أن يتريب ويكترث وينتظر قليلًا لعدة تحديثات أخرى او على الأقل تعديلات حتى لا يتغرض الهاتف لأي خطر، وقسم أخر عليهم ان يغيروا هواتفهم فورًا، فلن يعمل هذا التحديث عليى هواتفهم مطلقًا ما دامت حياة

وبالتأكيد ترجع المعضلة او المشكلة الكبيرة في عدم قدرة بعض الاجهزة على احتوار التحديث الجديد الأي أو إس 11 هو ان معالجات تلك الأجهزة ليست بالقوة الكافية الت تجعلها تتأقلم وتتعامل مع هذا التحديث، ومن الجدير بالذكر ان التحديث الأخير قد وصل للعملاء تزامنًا مع غصدار أخر هواتف أبل الأمريكية وتزامنًا مع المؤتمر اسنوي للكشف عن المنتجات وهما أيفون 8 و8 بلص، وكذلك أيفون إكس الرائع.

الاجهزة المُبعدة عن الــios 11:

كما ان الأقسام التي قلناها نبدأ بتفنيدها حتى نساعد المستخدمين، بداية من الذين سيسعدهم استخدام التحديث هم الهواتف الحديثة التي لم يمضِ على إصدارها ثلاث سنوات، مثلا بداية من أيفون 6 إس، وكذلك أيفون 7 بكل أنواعه وتحديثاته وبالتأكيد الهواتف الجديدة أيفون إكس وأيفون 8 وكذلك أيفون إس فقط، اما الهواتف او تلك الفئة التي عليها ان تنتظر بداية من أ]فون 6 وحتى أيفون 6 بلص وكذلك أيفون 5 إس، أما تلك الفئة اليت لا يمكن أن تستخدم التحديث هم الهواتف ما دون ذلك ومنهم أخر جهاز شهده ستيف جوبز مؤسس الشركة قبل وفاته، وهو أيفون 5، بهذا بالنسبة للهواتف الخلوية أما بالنسبة للاجهزة اللوحية.

فمثلا الجهاز اللوحي أيفون 4 لن يتمكن مستخدموه من تحديث النظام الجديد للأي او إس 11 وهذا بالتأكيد أم محبط ومثبط ولكنه سيزيد من أرباح الشركة بكل تأكيد.

وبرغم ان أبل لم تعلن رسميًا ان هذه الأجهزة قد صارت قديمة بشكل فعلي، إلا انها تتقادم، وتتقادم مع تلك الإصدارات الجديدة والتجديدات الحديثة التي لا تتوافر أي من خصائصها في تلك الاجهزة بأي شكل من الأشكال.