اعتزمت شركة الإلكترونيات العملاقة “باناسونيك” أنا ستبدأ تزامنًا مع شهر ديسمبر المقبل في طرح أحدث تقنياتها الإلكترونية، وهو مُكَبِّر الصوت ومترجم الأوامر التلقائي، والذي يُدعى “ميجاهونياكو” أو “megahonyaku” بالطبع لا يقوم الجهاز بترجمة كل ما يُقال أمامه، إنما جُهز للتعرف على بعض الجمل التي يشيع استخدامها كثيرًا، مثل “عذرًا، لقد تأخر القطار” أو “فضلًا، انتبهوا لخطواتكم” هذه الجمل المستخدمة بكثير في محطات القطارات والميادين المزدحمة وأمام مخاقر الشرطة، كما أن الشركة صرّحت على لسان متحدثها الرسمي أنه جاء دور هذا الجهاز للتأقلم مع عدد السياح الأجانب الذين بدأوا يتوافدون بشكل متزايد وملاحظ على اليابان، ولهذا تحتم على الشركة مواكبة الحدث ومساندته ببعض التكنولوجيا.

طريقة الاستخدام كما قررتها الشركة:

قدّمت الشركة وصفًا تفصيليًا لطريقة استخدام التقنية “ميجاهونياكو” وهي طريقة بسيطة جدًا، حيث يبدأ الشخص بالتحدث إلى الميكرفون بالمكان المخصص لإلقاء الأوامر، بواحدة من هذه الجُمل التي قد سبق وتعرف عليها الجهاز، فيميزها الجهاز من بين الضوضاء المحيطة، دونما أي ضرر، ومن ثم يبدأ بترجمتها إلى ثلاثة لغات وهي الإنجليزية والصينية والكورية، كما أوضحت الشركة نيّتها في زيادة عدد اللغات التي يتم الترجمة إليها إن اقتضت الحاجة وإضافة بعض اللغات مثل اللغة الروسية مثلًا.

الإنترنت والتحديثات الخاصة به:

بالإضافة إلى بساطة استخدام مكبر الصوت، إلا أنه يمكنه الاتّصال بالإنترنت والتزوّد بالغمدادات والتحديثات التي يتم رفعها مباشرة عن طريق الشركة، كما انه يمكن أن يتم برمجته من جديد وتعريفه على بعض الأوامر الخاصة، التي لم يكن يعرفها في المرة الاولى، وعليه فيمكن زيادة الاوامر التي يميزها ليترجمها إلى اللغات المطلوبة، مثل: “أرجوكم أن تلتزموا بالتعليمات” أو “سيتم الإغلاق في غضون عشر دقائق” هذه الجمل الأكثر استخدامًا بل والأوسع انتشارًا داخل الأسواق التجارية الكبيرة، والتي بالتأكيد تكتظ بالأجانب الذين لا يعرفون اللغة اليابانية، كما ان الشركة اعتزمت تقديم هذه الخدمة المعتمدة على الترجمة بواسطة مكبر الصوت السابق ذكره في يوم 20 ديسمر من هذا العام، بسعر يُعادل 183 دولار أمريكي، كما أنه من العام الماضي بدأت حوالي 30 منظمة عامة وخاصة بشكل سواء، باستخادم هذه التكنولوجيا بشكلٍ تجريبي، حتى يتم وقت إصدارها النهائي، وعليه تبدأ الشركة بالتعاقد مع المؤسسات المهتمة بأمرها، وبما أن الشركة تستهدف المطارات ومحطات القطارات وكذلك الأسواق العملاقة، فهي بالمثل تستهدف توقيع نحو 10000 عقد مع هذه الشركات على حد أقصى بحلول السنة المالية 2018.