كما نعلم جميعًا ان الاهلي المصري تتأجل له المباريات تباعًا بسبب مشاركته في بطولة أفريقيا لكرة القدم، وعليه فإن مباريات الدوري المصري للفريق الأحمر قد تأجلت بشكل كبير ومبالغ فيه، ريثما ينتهي من مباريات أفريقيا التي تستنزفه كليا، وعليه فإن الفريق لعب في الدوري المصري إلى الآن نحو 3 مباريا فقط، حقق فوزين وأصدر تعادلًا في المباراة الافتتاحية، ويحل في المركز التاسع مع الفرق التي زادت عنه في المباريات نحو 3 مباريات كاملة أخرى، وكان الفوز الاخير على فريق الرجاء المطروحي من محافظة مطروح وهو زائر جديد ف يالدوري المصري، ربما نقطة إنطلاق للفريق حتى يتمكن من اقتناص الفوز على النجم الساحلي اتونسي ويتأهل بذلك إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، وهو لأمر رائع وهذا كل ما يطالب به الجمهور الاحمر، افريقا على الدوام، وكان الفوز المستحق على الرجاء برباعية لهدف، بدأت مع تسجيل اللاعب وسط الملعب أجمد فتحي للهدف الأول في الدقية 7، ولكن مع الأسف لن بشارك اللاعب في صفوف الأهلي في مواجهة النجم لأنه موقوف بسبب إنذار تحصل عليه، ومن بعده سجل اللاعب مؤمن زكريا الهدف الثاني في الدقيقة 20، وقبل انتهاء الشوط الأول هيأ اللاعب المغربي وليد أزارو، كرة رائعة للنيجيري جونيور أجاي حتى يودعها الشباك بلا أية مساءلة حول هذه النقطة، وانتهى الشوط الأول بنتيجة 3-0 وبعدها جاء النصف الثاني لنكمل الحدث حيث سجل لاعب الرجاء في الدقيقة 54 وبعدها فقط بخمس دقائق سجل سعد سمير مدافع الأهلي عن طريق كرة ركنية رفعها له اللاعب المخضرم صالح جمعة، ليودعها سعد الشباك، ولينتهي اللقاء بهذه النتيجة.

المباراة القادمة:

كما أن اللقاء القادم هو الاهلم وهو اجتماع الاهلي لفض النزاع مع النجم التونسي والذي كان اللقاء الاول قد انتهى 2-1 لصالح النجم في تونس، أما الآن في نسخة القاهرة والتي سيدخلها الاهلي دون فتحي ودون وليد سليمان، كيف سيكون الحال وكيف سيقدر الأهلي المصري على انتزاع الفوز بين جماهيره أم تتكرر الحادثة المأساوية جين فاز النجم على الاهلي في القاهرة 3-1 وانتزع منه البطولي في عقر داره، وكن الأهلي هذا اليوم بالمرصاد، ولن تتكرر أية حوادث سوى حوادث سقوط تونس أمام المارد الأحمر.