في الفترة التي ظن الكل أن اللاعب أندريس إنيستا سينهي مسيرته الكروية في النادي الكتالوني دأت النتائج في الانحطاط، وبدأت الامور تؤول للأسوأ يومًا بعد يوم في نتائج برشلونة خاصة بعد صدمة رحيل نيمار الذي كان يشكل نصف الفريق بالتاسوي مع ميسي لكنه رحل دون سابق إنذار ودون إعلام المادي ليبدأ في عقد صفقات جديدة لتعويضه، وكانت بالفعل الحلو قليلة للغاية حيث تعاقد النادي مع عثمان ديمبلي الذي جاء ليصاب ويجلس لثلاثة أشهر بلا لعب، ومن ثم فشل الادي في حسم صفقات مبابي وكوتينيو، وعلى هذا الأساس بدأت الانظار والأصابع تتجه نحو غنيستا هل سيرحل كما فعل الكل ويترك السفينة الكليمة لتغرق في المحيط، اما سيقوم بالتفاني لإنقاذها، وخاصة مع التصريخات الغريبة التي أجراها رئيس النادي الجديد حول إنيستا وأنه بالفعل جدد في حين أن اللاعب استغرب كلامه جدًا وقال لا لم أجدد بعد، وأنه يفكر بعد في الأمر فهذا قرار مصيري، ولكن يبدو أن اللاعب انتصرت عليه عاطفته في الأخير وقرر الاستقرار داخل الديار للأبد، حتى تنتهي مسيرته بلا شك، وبا ريب ديارع برشلونة ولا شيء أخر.

كيف أقنعت برشلونةإنيستا بتجديد عقد:

في هذه الفترة تحديدًا خرج اللاعب الإسباني ليعلن أنه جدد العقد ولكن لم يعلن أية تفاصيل في حين نشر النادي على صفحته الرسمية على فيسبةك فيديو موثقًا بأفضل لقطات اللاعب الإسباني مدته حوالي دقيقتين ليقول أن اللاعب قرر ان يمدد عقده طالما بقي على البستان الأخضر وانه لن يلعب لفريق سوى برشلونة طالما بقي لم يعتزل عن كرة القدم، وعلى هذا الأساس كان الالعب قد تلقى بعض العروض وأبرزها من فريق نادي يوفنتوس الإيطالي ولكنه بالمثل تعرض لضغوطات عدة وأبرزها استقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا المحتمل، وعليه قامت الدنيا ولم تقعد إثر الأزمة التي تفجرت في الأراضي الأوربية والطريقة الوحشية للشرطة والجيش الإسباني في التعامل مع الشعب أمام صناديق الإقتراع والضرب الذي تعرض له كل من حاول ان يدلي بصوته في هذا الاستفتاء الذي لم يتكلم بصوتهبل تكلم بالصزت الذي سمح له أن ينطق به، وهو صوت العصي والمياه وفض التظاهرات السلمية بالدماء، إنه الوجه القبيح من إسبانيا.