أنهى العداء البريطاني فرح مسيرته على ظهر التراك بفوزه بذهبية 5 آلاف متر.

وحقق فرح السباق وهو حامل 6 ذهبيات في بطولة العالم و 4 أخريات في البطولة الاولمبية، لينتقل من هذه البطولات للعب سباقات الطرقات بزمن مقداره 13:05,06 ليحقق بذلك رقمًا أقل من أرقام الامريكي شيلمو والإثيوبي ادريس بطلا العالم.

وبذلك ثأر فرح من خسارته امام الإثيوبي إدريس في الشهر المنصرم في بطولة العالم بلندن لينهي الأخير سلسلة من الاهزائام للنجم البريطاني مو فرح، والتي كانت حصيلتها نحو 4 ميداليات فقط منذ العام 2011 وحتى الآن.

في لحظات الغضب:

أكد البريطاتي فرح أنه لاعب العاب قوى نظيف لا يتعاطى المنشطات ولا المخدرات ولا يتعاطى أي نوع من المنبهات كما أنه يلعب بشرف مع منافسيه إلا أن الجرائم والصحف البريطانية تتعمد تهميشه والإضرار به لمصالحهم الخاصة والتي لا يعرفها ولكنه مستاء جدًا مما يفعلون.

وأضاف موجخًا كلامه للصحفيين الامر أشبه كأنني حققت ما حققته لبلادي وأنتم تريدون تدمير كل شيء بلا هدف واضح ولا غاية مرجوة.

كما حصد فرح فضية سباق ال5000 متر في بطولة العالم بعدما هزمه الإثيوبي إدريس بطل العالم الحديث والذي خصد الذهبية وكان هذا السباق أخر سباق لفرح على المضمار لينتقل إلى سباقات الطرقات فيما بعد.

ومن الجدير بالذكر أن فرح عمره 34 عامًا وهو بريطاني من أصل صومالي حيث ولد هناك وهاجر في عمر 8 سنوات إلى أرض التاج الملكي.

وفي فبراير الماضي استغرب امدرب أحمال اللاعب اتهامه من قبل بعض الناس ولصحفيين بتعااطيه مواد منبهة، إلا أنه نفى كل هذا الهراء، وقال بعد كل ما قدمت يريدون تدميري فقط.

وهذه لم تكن المرة الاولى حيث أشارت جريدة صنداي الغنجليزية ان المدرب الخاص به ربما اعطاه مواد محظورة كمنشطات دون علم اللاعب بكل تأكيد، ولكن المدرب قال ان اللاعب يمكنه أن يخضع لكافة الفحوصات في أي وقت أرادوا تحديده فجأة أو بعلمه ونحن لا نمانع من ذلك.

إلا أن فرح أكد أنه لاعب نظيف ونفى كل هذه التهم متى ألقيت عليه من جديد.

وأخيرصا تابع فرح بعصبية شديدة إن التاريخ لا يكذب اسألوه من هو محمد فرح.