في أخر حديث للمركز الوطني الامريكي الخاص بالأعاصير وأخر توضيح له تحدث بشان الإعصار هارفي والذي اكدت البحوثات أنه اقترب من سواحل ولاية تكساس الأمريكية ومن المتوقع جدا إصابة المدينة بسيول عارمة نتيجة للامطار الغزيرة التي ستسقط في هذه الفترة وهي فترة الإعصار ذاته، كما أن الإعصار هارفي يعتبر من أقوى الأعاصير التي تضرب ولاية تكساس الأمركية كما انه من المتوقع تخليف الكثير من الأضرار المواردية بسبب السيول والامطار ولكن نتمنى مع تشديدات الامن الاحتياطي لكافة التجهيزات ألا تقع خسائر بشرية تضر بالمجتمع وأهل الولاية وشواطئ الولاية هناك، حيث أن الإعصار سيضرب شواطئ الولاية ولن يضرب الولاية كافة عن بكرة أبيها.

توقعات بالأضرار:

وعند الساعة التاسعة بتوقيت جرينيتش أشارت الغحداثات ان الغعصار ومركزه وبؤرته تبتعد عن الشواطئ التكساسية من ناحية الجنوب والجنوب الغربي بحوالي 490 كيلومترًا والغعصار محمل برياح تصل سرعتها إلى 140 كيلومترًا في الساعة لذا من المتوقع ان تصل بتمام أربعة ساعات من الساعة التاسعة بتوقيت جرينتش إلى الساعة الواحدة بتوقيت جرينيتش أيضًا، وعلى الحكومة غمداد الولاية بكافة الغحتياطات اللازمة لحماية الارواح بالقرب من الشواطئ هناك.

ثم أضافت الغحداثات ان هارفي سيصل إلى الشواطئ وسيظل في الماء يوم الجمعة وبعدها ربما في وقت متأخر من الليل قريب من صبح يوم السبت سيصل إلى اليابسة ليبدا العبث بكل ما هو ثابت في مكانه ويبدا أضراره ويبدأ ممارسة أحلامه بتحطيم كل شيء وتحريك كافة الامور عن مواقعها الطبيعية والاعتيادية فمثلًا أهمدة الغنارة والسيارات وكذلك صناديق البريد من المعروف أن مكانها بالماء وليس على اليابسة وهو ياتي لتصحيح المسار فقط.

وهو ليس الغعصار الاول الذي يضرب اميركا او حتى الولاية ذاتها فقط في العام 2015 كان هناك الغعصار الرهيب في تكساس حيث أصيب نحو 500 شخص، وتوفي على أثره نحو 100 شخص من الولاية، حيث كن إعصارًا رهيبًا لم يبقِ على شيء، ولم تستعد له الحكومة جيدًا، ومن المعروف ان الأعاصير من التضاريس او من التقلبات المناخية التي تواجهها الامريكتين خاصة الشمالية وبما أن اميركا البلد تحتل نحو نصف القارة الأمريكية كلها، فعليه كانت لها النصيب الأكبر من تلك الأعاصير الخطيرة والمميتة، وهي تكلفة الامتداد والاعتداء على الطبيعة.