بعد تصريحات رئيس الشرعية ” منصور هادي” الذي أكد يوم الأحد والذي صادف أول ايام عيد الفطر المبارك في العالم الإسلامي أن الجيش اليمني على بعد بسيط جداً من تحقيق الانتصار على الإنقلاب و مليشيات الحوثيين التي دمرت البلاد ونشرت الفساد و القتل. شهدت الاراضي اليمنية هجمات مضاعفة من قبل الحوثيين و الذين يسعون بائسين الى استعادة الأراضي التي تم تحريرها من قبل الجيش اليمني خاصة تلك ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة مثل معسكر التشريفات و منطقة القصر الجمهوري.

في نفس الصدد, واصلت طائرات التحالف ليلية أمس الاثنين , وفجر اليوم غاراته الجوية على مواقع الانقلابيين في مأرب, صعدة و تعز وذكرت المصادر العسكرية اليمنية إن مقاتلات التحالف نجحت في تدمير عدد من المدرعات التابعة للحوثيين في صرواح.

تطورات مأرب: أشارت مصادر محلية أن قوات اليمن استطاعت أسر 10 من الحوثيين منهم القيادي الحوثيمحمد الشامي“, أما الجيش الوطني اليمني فقد تابع تقدمه ميدانياً و سيطر على مخزن أسلحة للحوثيين في منطقة ” جبل هيلان” بعد السيطرة الكاملة على منطقة المخدرة مع تجدد المعارك الشديدة بين الطرفين في  رواح.

المخا وتعز: قصفت طائرات التحالف العربي مواقع الانقلابيين في شمال المخا و في غرب تعز, بعد ان قام الحوثيين بمهاجمة أحد مواقع القوات الشرعية في المنطقة بصاروخ قصير المدى , من جهة اخرى أسفرت غارات التحالف بإسقاط عشرات القتلى في صفوف الحوثيين. الى جانب هذا قصفت طائرات التحالف مواقع الحوثيين في مران الواقعة في محافظة صعدة , و التي تعتبر مسقط رأس و المعقل الاساسي للحوثيين و زعيمهم.

 ردت فعل الحوثيين البائسة بقصف المدنيين

 في حين ان الحوثيين لا يستطيعون رد هجمات الشرعية و استعادة المواقع المحررة , يقومون بقصف الاحياء السكنية, ونصب القناصين خاصتهم في المناطق المزدحمة ليقوموا بإطلاق النار على المارة , الأمر الذي تسبب في مقتل إمرأة مسنة  وإصابة رجل بجروح بالغة.

أنباء عن تعرض الجيش الوطني اليمني لأكبر عملية نصب تاريخية

ذكرت مصادر محلية مقربة من القوات العسكرية الشرعية , عن تعرض منتسي القوات الشرعية في اليمن و التي تؤيد الرئيس اليمني  منصور هادي الى اضخم عملية استقطاع رواتب شهدتها عدن و تعز في تاريخ الدولة اليمنية, تقدر هذه الاستقطاعات بالمليارات والتي ذهب الى القادة و المراتب القيادية العليا من العسكريين , وذكر المصدر أن محافظة تعز شهدت عدد كبير من المخالفات و التجاوزت اثناء صرف الرواتب للمنتسبين الى القوات الشرعية وقد وصلت الإستقطاعات الى 70% ,اضافة الى خصومات من رواتب الشهداء والتي وصلت الى مايقارب 20 الف ريال يمني. وتشير المصادر ان المنتسبي في المناطق الجنوبية من اليمن تعرضوا الى المثل , وتتراوح المبالغ التي تم استقطاعها من 5 الآف الى 30 ألف للشخص الواحد اعتماداً على رتبه المنتسب في الجيش اليمني.