ذكرت مصادر في الجيش اليمني عن مقتل 10 من الحوثيين وإصابة مايقارب 20 منهم في غارات قوات التحالف العربي الجوية فجر اليوم الإثنين الى جانب تدمير ثلاثة عربات تابعة لهم كانت تحمل معدات و أسلحة . هذا وقد تزامن قصف غارات التحالف على مواقعهم مع المواجهات البرية بين القوات الشرعية اليمنية و المليشيات في المخا الواقعة غرب تعز.هذا وقد إستهدفت مقاتلات التحالف ايضاً مواقعهم في موزع ايضاً.نذكر ان غارات التحالف إنهالت على الحوثيين بشكل كثيف منذ يومين تقريباً بلا إنقطاع بعد أن قاموا بإستهداف سفينه مساعدات إماراتية كانت متجهة الى اليمن للمساهمة في نجدة الشعب اليمني, لكن الحوثيين قاموا بإستهدافها بمدفعياتهم مقابل سواحل مديرية المخا.

من جهة اخرى تاصلت معارك الشرعية و المليشيات في بعض قرى محافظة تعز , مثل الكدحة و المعافر , في نفس الصدد ذكرت المصادر العسكرية ان المواجهات استمرت طوال ليلية أمس الاحد / الإثنين شهدت خلاله قرية الكدحة محاولة من الحوثيين لاسترداد بعض المناطق التي كانت الشرعية قد إستردتها مسبقاً, كما حاول الحوثيين منع تقدم الجيش اليمني بإتجاه قرية ” الرحبة” من خلال نشر القناصين في الجبال , وزارعة الالغام في طريقهم, لكن بحمد الله استطاع الجيش اليمني تجاوز هذه العوائق و تابع تقدمه. من جهة اخرى تجددت الإشتباكات بين  الجيش اليمني مسنوداً بدعم جوي من قوات التحالف و القوات السودانية التي تحارب في سبيل تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين , وبين المليشيات الحوثية في حدود ” ميدي” استطاعت فيه الشرعية أن تحقق تقدماً و انتصاراً على المليشيات الهمجية.

تنابع في المجال العسكري, اعلنت القوات اليمنية انه تم مقتل احد القياديين في المليشيات الحوثيه و هو ” عدنان كرابه” الى جانب 2 من مرافقيه خلال قصف الحوثيين في موقعهم في السلاسل الجبلية في تعز.

أما حالات استيلاء الحوثيين على قوافل المساعدات فهي تزداد يوماً بعد يوم, إلا ان حادثة الباخرة الإماراتية كان لها الدور الكبير في إثارة الغضب حيال الأمر, وفي هذا الصدد أكد السيد ” عبد الرقيب” وهو رئيس اللجنة العليا لاغاثة الشعب اليمني, ان الحوثيين قدد سرقوا المساعدات الإنسانية ل 550 قافلة كانت تحمل المساعدات الى جانب 63 باخرة بعد وصولها الى السواحل اليمنية. وذكر السيد فتح ان الحوثيين نهبوا 63 قافلة مساعدات كانت مرسلة من الدول الخليجية بعد وصولها الى ميناء الحديدة, وقاموا بإحتجاز 500 قافلة اخرى في المحافظات الاخرى التي لا تزال تحت سيطرتهم. مشيراً ان ميناء الحديدة و مينائي, هما اهم موانىء اليمن و يشكل احتلال الحوثيين لهم تهديداً حقيقياً للملاحة الدولية لا سيما بعد إستهداف الحوثيين جميع البواخر الانسانية كان اخرها السفينة الاماراتية التي تحمل على متنها مساعدات طبية لاغاثة اليمنيين من وباء الكوليرا.

وطالب السيد فتح, من المجتمع الدولي , منظمة الأمم المتحدة  وجميع المنظمات الإنسانية التي تعمل في اليمن , بضرورة التدخل وإنهاء هذه الجرائم التي يمارسها الحوثيين ضد اليمنيين و ضد انتهاكاتهم بمنع المساعدات الغذائية و الطبية للدخول , مما يعرض ملايين اليمنيين للموت و الخطر.