واصلت قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس اليمني عبدربه هادي منصور تمشيط منطقة القصر الجمهوري في تعز وذلك بعد نجاحها في إحكام كامل سيطرتها عليها.

وقد صرح العميد صادق سرحان قائد أحد اللواءات بالجيش الوطني اليمني أن قواته تتقدم في جبهة القتال الشرقية ضمن خطة تحرير كامل محافظة تعز من مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمن السابق على عبد الله صالح، وذلك بعد تمكن قوات الجيش الوطني من إحكام السيطرة على معسكر التشريفات والقصر الجمهوري بتعز.

وأضاف أن قواته تسير على الخطة التي وضعها قيادات اللواء وصادقت عليها القيادة العليا للجيش الوطني وأشاد بالدعم الذي تقدمه لهم قوات التحالف العربي والغطاء الجوي الذي يقدمه لهم الطيران العسكري لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات الأمر الذي ساعد على تنفيذ الخطة العسكرية الموضوعة بشكل ناجح حتى اللحظة.

وأضاف أن قواته تزحف باتجاه منطقة الحوبان التي بها آخر معاقل ميليشيات الحوثي وصالح في تعز، بهدف قطع الإمداد العسكري القادم من صنعاء إلى مدينة تعز.لكنه في الحين ذاته أكد على صعوبة المهمة التي تقوم بها قواته في ظل قيام قوات صالح والحوثيين بشن هجمات متكررة على مواقع معسكر التشريفات والقصر الجمهوري بغية استعادة السيطرة عليها، مشيدا في الحين ذاته باستبسال جنود اللواء التابع له ونجاحهم في الزود عن المناطق المحررة، وأشار أنه بمرور الوقت فإن الخلافات الداخلية تظهر بين قوات الحوثيين ويدب اليأس في معسكراتهم رغم التعزيزات العسكرية الغزيرة التي تصل إلي المليشيات المسلحة.

ومن جهة أخرى فقد أعلن الحوثيون فجر اليوم الأربعاء عن تمكنهم من استهداف سفينة حربية تابعة لقوات التحالف العربي قبالة سواحل (المخا) غرب اليمن.وقال المتحدث باسم الحوثيين أن العملية تمت عن طريق إطلاق صاروخ على السفينة لدى محاولتها الاقتراب من ميناء (المخا)، بعد المتابعة والرصد للسفينة الحربية.

ولم تصدر أية تعليقات بعد من جانب قيادة قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات للتأكيد أو نفي الحادث.وفي حالة صدق بيان الحوثيين، فإن هذه ستكون ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها سفينة حربية تابعة لقوات التحالف العربي للاستهداف، فقد سبق وأن تعرضت سفينة حربية إماراتية للاستهداف والتدمير من قبل القوات الحوثية قبالة مضيق باب المندب وكذلك نجحوا في استهداف فرقاطة تابعة للقوات السعودية وقتل اثنين من طاقم الفرقاطة.

ويأتي هذا الإعلان رغم أن مدينة (المخا) تقع بالكامل تحت سيطرة القوات الموالية للرئيس هادي منصور، إلا أن قوات الحوثي مازالت تسيطر على مواقع استراتيجية بمدينة (ذو باب) لا تبعد كثيرا عن مضيق باب المندب.

ومن جهة أخرى في الشأن اليمني أيضا، فقد وقعت اشتباكات مسلحة وتمرد داخل أحد معسكرات الشرطة العسكرية بمديرية (التواهي) بعدن، بين جنود الشرطة العسكرية بالمعسكر والحرس الخاص بقائد المعسكر، على إثر قيام قائد المعسكر بخصم استقطاعات من رواتب الجنود. ونتج عن هذه الاشباكات إصابة جندي على الأقل حسب التقارير الواردة.صيب جندي بجروح إثر اندلاع اشتباكات مسلحة بين جنود الشرطة العسكرية في مدينة عدن (جنوب اليمن) وبين حراسة قائد المعسكر العميد أحمد الحدي على خلفية استقطاعات طالت مرتبات الجنود.

ونقلا عن أحد المصادر بعدن فإن هذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها اشتباكات عنيفة داخل المعسكر، فقد تكرر الأمر لنفس السبب داخل نفس المعسكر قبل خمسة أشهر.