دارت عدة إشتباكات متقطعة في الجبهات القتالية شرق تعز, وتركزت غالبيتها في الجبهات القتالية الجنوبية القريبة من معسكر التشريفات, وذكرت مصادر عسكرية ان الشرعية قد استعادت السيطرة على عدد من المباني كانت تحت سيطرة الحوثيين , بعد ساعات من القصف و القتال ساد الهدوء في المنطقة بعد غارات التحالف التي استمرت حتى ساعات الفجر استهدفت فيها مقاتلات الانقلابيين في ” تلة السلال” التي تطل على معسكر التشريفات , والمناطق القريبة من القصر الجمهوري, الى جانب الغارات التي شنها التحالف على مواقع للإنقلابيين في ” معسكر اللواء 22″ الواقع شرق تعز, تسببت أحد هذه الغارات بتفجير مستودع للإسلحة بث الرعب في قلوب السكان المحليين . الى جانب هذا شهدت الجهات الغربية في تعز الاشتباكات العنيفة استمرت حتى ساعات فجر اليوم الخميس, تركزت في ” جبل هان ” والاحياء المحيطة به.

وشنت مقاتلات التحالف في ليلة يوم امس الاربعاء عشارات الغارات استهدفت مديرية “همدان” الواقعة شمال صنعاء, والتي تضم عشرات المخازن و الكهوف التي يحتفظ بها الحوثيين بالأسلحة و الصواريخ ” قصيرة المدى” يتخذ الحوثيين من بعضها الصواريخ الباليستية وتسبب القصف على تلك المواقع بإنفجارات عنيفة كلنها بحمد الله لم تسبب اذى للمدنيين كونها تقع في مناطق غير سكنية. في نفس الصدد إستهدفت غارات الشرعية معسكرات الحوثيين في أنجر الواقعة غرب “ظهر” ,وهو معسكر انشاءه الحوثيين من اجل تدريب المسلحين و الاطفال الذين يقومون بإختطافهم . وقصف طيران التحالف مراكز و اهداف الانقلابيين في مديرية حرض و ميدي في حجة الواقعة على حدود اليمن – السعودية, هذا وقد رد المسلحين على غارات الشرعية مما نجم عنه تبادلاً للقصف أسقط عشرات القتلى بين صفوف الحوثيين , من بينهم عدد من القياديين أبرزهم ” خليل عظم” الى جانب 2 من اقاربه كانوا برفقته اثناء أحد غارات التحالف على ميدي. وفي نفس الصدد سقط عدد من القتلى بين الحوثيين في هجمات الشرعية و التحالف على مواقع المتمردين في نهم و صنعاء.

من جهة اخرى,  ندد مندوب دولة اليمن وسفيرها في الأمم المتحدة السيد ” خالد يماني” بالدعم المتواصل الذي تقوم به دولة قطر للجماعات الإرهابية , في تعليقاً على قطع العلاقات بين اليمن و قطر, الى جانب عدد من الدول الخليجية التي اعلنت مقاطعتها السياسية و الدبلوماسية لقطر. هذا وقد ذكر السفير اليمني ايضاً : ” الحكومة اليمنية قد اصدرت بياناً شديد اللهجة أكدت به موقفها الثابت تجاه قطر وأن السلطة الشرعية في اليمن قد اتخذت القرار الصائب بدعم الاجراءات التي اتخذتها المملكة السعودية والمتعلقة بقطع علاقاتها السياسية و الدبلوماسية بدولة قطر , وأكدت أنها ستدعم السعودية و الدول العربية المجاورة في قراراتها فيما يتعلق بقطر مستقبلاً .”

مؤكداً ان قرار قطع العلاقات مع قطر هو زيادة الوحدة العربية و تحقيقاً لمصلحة الامة العربية والاسلامية  مؤكداً ان على الدول العربية الوقوف صفاً واحداً للقضاء على الارهاب و مصادره .هذا بعد ان اعلنت الشرعية اليمنية إنهاء مشاركة القوات القطرية في قوات التحالف التي تشارك في حرب الحوثيين في اليمن بعد أن ثبت دعمها لهذه الجماعات الارهابية و إيوائهم .