واصلت القوات  الشرعية المواجهات العسكرية ضد مليشيات الحوثي بشكل متواصل بالقرب من معسكر التشريفات في منطقة القصر الجمهوري شرق تعز , في وسط قصف متبادل بإستخدام الاسلحة الثقيلة. الى جانب ذلك أعلنت بعض المصادر العسكرية في قوات اليمن الشرعية  عن تكمها من إحراز التقدم و السيطرة على المباني المحيطة بمعسكر ” الأمن المركزي” والذي يقع في شمال ” القصر الجمهوري” و يشهد توتراً في الاوضاع الأمنية منذ أن تم حصار عدد من الحوثيين بداخل القصر الجمهوري والمنطقة المجاورة له تشهد قصفاً يومياً بين الطرفين , في نفس الصدد شهدت منطقة ” الصياحي” ليلة دموية حيث استمرت المواجهات و القصف بين الحوثيين والشرعية حتى ساعات الفجر , حيث قتل اثنان من المدنيين واصيب عدد من الاخرين في حي النسواني الواقع جنوب تعز.

كما استهدفت مقاتلات قوات التحالف في ساعات ليلة أمس الثلاثاء مستودعاً للاسلحة تابع للمليشيات الانقلابية في تعز, كما استهدفت الطائرات الخاصة بالتحالف مخزن اخر للأسلحة في المنطقة القريبة من معسكر اللواء 22 , نجم عنه عدة غنفجارات قوية هزت المنطقة.

أما في “شبوة” فقد اعلنت المصادر العسكرية انها قتلت 4 من المليشيات و اصابت 7 اخرين بعد اشتباكات عنيفة بين الشرعية و الحوثيين خلال ليلة أمس .  من جهة اخرى شنت المليشيات قصفاً مدفعياً على محافظة لحج على المناطق السكنية المكتضة بالمدنيين. في ذمار الواقعة جنوب العاصمة صنعاء قامت مقاتلات التحالف بتدمير عدد من المخازن التي اقاموها في مدرسة الحرس, واصاب المنطقة بعدد كبير من الانفجارات. الى جانب استهداف مواقع الحوثيين في مارب, قتل على اثره احد القياديين في صفوف الحوثيين.

كما أفاد المركز الاعلامي التابع للحكومة الشرعية في المنطقة الخامسة في تصريح رسمي ان القيادي الحوثي الملقب ب “خليل عظم” قد قتل في أحد الجبهات في محافظة حجة. في هذا الوقت تحديداً خلال شهر رمضان المبارك تتسبب قوات الحوثيين بإفساد حرمة هذا الشهر و روحانيته . حيث نشرت المليشيات الخوف والرعب في قلوب ائمة المساجد و المصليين , وقاموا بمنع اقامة صلاة التراويح في المساجد الواقعة ضمن المناطق الواقعة تحت سيطرتهم .هذا وقد حذر وزير الأوقاف اليمني الشيخ ” أحمد عطيه” ان المليشيات تفرض افكارها على المجتمع اليمني ودعى ضرورة التدخل من أجل عدم ادخال الخلافات الدينية و المذاهب في الصراعات السياسية و الحروب.

وأكد ان الحوثيين ( الوجه الاخر ل ايران) يقومون بتحريف رسالة المساجد السنية ويقومون بربطها مع المراجع الإيرانية التي تحاول جاهدة لفرضها على الشعب اليمني ويسعون لبث الافكار الطائفية المنحرفة , وقد اشار ان الحوثيين يمنعون اقامة الصلوات لا سيما التراويح بل يقومون بإذاء و طرد المصليين من المساجد ويخرجونهم منها بالقوة , واشار أن هذا الامر يتنافى مع تعاليم الدين الاسلامي الحنيف , كما يشكل تعدى على حرمة المساجد .

من جهة اخرى قام العشرات من الموظفين من وزارة الداخلية والتي تخضع لسيطرة المليشيات وقاموا بقطع الطرق بين المطار و المدينة وطالبوا برحيل الحوثيين من الوزارة و بالحصول على رواتبهم المتأخرة.