شهدت الليلة الماضية قصفاً كثيفاً نفذته قوات التحالف على مواقع الحوثيين و الانقلابيين في مديرية ” حيس” الواقعة في الحديدة, واستطاعت ايقاع عشرات القتلى و الجرحى , اضافة الى تدمير آليات و أسلحة تابعة للمليشيات . وذكرت مصادر ميدانية ان الغارت الكثيفة التي شنتها طائرات التحالف استطاعت تدمير 3 مركبات كانت تنقل مسلحيين من احد المعسكرات التدريبية التي اقامها الحوثيين لغايات التدريب و التجنيد في منطقة الساحل الغربي , ونجحت في مقتل من كان على متنها .

على الصعيد المعارك الميدانية تبادلت القوات الشرعية و المليشيات المسلحة اطلاق النار , بينما قام المسلحين بإطلاق صارخ بالتيستي على موقع الجيش اليمني الوطني في مديرية ” موزع ” واستطاعت قوات التحالف ان تتصدى له بنجاح قبل ان يلحق الضرر بالقوات الشرعية .  من جهة اخرى شهدت الليلة الماضية قصفاً كثيفاً لطائرات لتحالف على مواقع الحوثيين في معسكر خالد بن وليد وعدة مواقع اخرى في الهاملي. الى جانب استهداف التحالف عدة مواقع للحوثيين في مأرب, بعد ان شهدت المنطقة اطلاقاً كثيفاً للنيران ميدانياً.

اعلنت عدة مصادر عسكرية يمنية عن سقوط عشرات القتلى من طرف الحوثيين في صنعاء, من جهة اخرى استطاعت الشرعية استعادت عدد من القرى مثل ” بيت ابو علهان ” و “أبو علهان ” الواقعتان في مديرية نهم , وذلك بعد قيام الفرق العسكرية الهندسية بتفكيك اكثر من 300 لغم زرعه الحوثيين قبل هروبهم من الاراضي المحررة و المناطق المجاورة لها . هذا وقد أكدت مصادر عسكرية شرعية عن مقتل عدد من القياديين الحوثيين في غارات ليلة امس اهمهم ” ابراهيم الباشا ” في صعدة , ومقتل بعض القياديين الحوثيين الميدانيين بعد ان حاولوا التسلل الى معسكرات القوات الشرعية في ساعات متأخرة من ليلة أمس في شمال صعدة ,الا أن القوات اليمنية استطاعت احباطه بنجاح .

الجانب الصحي في اليمن

أعلنت المصادر الطبية في صنعاء ان الوضع العام يشهد تناقصاً في اعداد المصابين بالكوليرا , مؤكداً ان تقارير المراكز الصحية التي تم إنشائها لهذا الغرض تشير الى سيطرة شبه كاملة على المرض.وذكر رئيس الهيئة الطبية في المستشفى ” الجمهوري” / صنعاء ان تقارير استقبال المصابين و المشتبه بإصابتهم تفيد بان هنالك تناقص مستمر بحمد الله. هذا وقد سجلت منظمة الهلال الأحمر و  منظمة ” الصحة العالمية ” ارتفاعاً شديداً في ضحايا الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين حيث سجلت 38 الف حالة اصابة مؤكدة و 400 حالة وفاة حتى الآن. بالعودة الى الدكتور القدسي , لقد ذكر ان المستشفى الجمهوري في اليمن قد توقف عن استقبال حاللات الاصابة بالكوليرا في المقابل تم افتتاح عدد من المراكز البدلية لاحتواء المرض حيث يتم استغلال المشفى للحالات المرضية الاخرى او للحجر الصحي. مشيراً ان المراكز التي تم اقامتها لهذا الغرض هي الاولى باستقبال المصابين حيث انها مخصصة فقط لهذا الغرض , الى جانب كونها معزولة تماماً لا خشى من اصابة افراد مراجعين بالوباء , موضحاً ان المراكز مجانية و ان على المواطنين التوافد ايها فور ظهور اي اعراض تشبه الكوليرا على الفور.