رفضت الحكومة اليمنية الشرعية والمعترف بها دولياً بانها الحكومة الشرعية المؤقته في اليمن , بتشكيل ما يطلق عليه إسم ” مجلس إنتقالي في الجنوب” والذي يعنى بإدارة و تمثيل المناطق الجنوبية من اليمن , وذلك خلال الاجتماع الذي عقده الرئيس اليمني ” عبد ربه هادي” مع فريق المستشارين الخاص به ,  وبحضور من النائب الركن ” علي المحسن” , والدكتور أحمد بن دغر رئيس الحكومة اليمنية في مساء يوم امس الخميس.

ومن جهة أخرى, إستقبل الرئيس هادي إسماعيل ولد الشيخ وهو المبعوث الأممي في اليمن , وقام الطرفان بإستعراض عدد من الخطوات و  التنازلات التي قدمتها الحكومة اليمنية المؤقته في سبيل تحقيق السلام و تحقيق الأمن للمواطن اليمني, ووقف الدماء المهدورة في هذه الحرب الأهلية, ووضه حد للمعاناة التي يعيشها المواطن اليمني, المهاجر في أرضه, بسبب الانقلابيين و المليشيات التابعه لعبد الملك حوثي. كما لفت الرئيس هادي الى الدور الإيجابي الذي قدمته الحكومة اليمنية وما زالت تقدمه حتى الآن , في سبيل تحقيق الإنسجام و التوافق مع المرجعيات الثلاثة التي طرحتها المبادرة الخليجية وطرق تنفيذها على أرض الواقع , كما تسعى ايضاً الى تحقيق مخرجات الحوار الوطني و القرارات الأممية التي جاءت ضمن قرار 2016. وأشار في حديثه الى تعنت الحوثيين و المليشيات الإنقلابيه و عبثهم في الممتلكات التابعة للدولة وما تسبب به الأمر من إفلاس البنك المركزي و نقل العاصمة اليمنية الى عدن, مشيراً الى أن الحوثيين و المليشيات التابعة للمخلوع صالح لا تزال حتى اليوم تحصل على الأموال من خلال فرض الضرائب , الجمارك , والأموال التي تجنيها ايضاً من شركات الإتصالات و مؤسسات التقاعد, وغيرها من الجهات , لتستخدم كل هذه الأموال في سبيل تحقيق مصالحها الحربي والعسكري , وإخضاع المواطنين في المحافظات التي تسيطر عليها الى المزيد من السيطرة والعدوان, وترجعهم بلمزيد من الذل , المهانة و الظلم , ومن هنا يأتي الذغط المستمر على الأمم المتحدة بضرورة إتخاذ موقف صارم تجاه الحال  في اليمن و توريد جميع الموارد اليمنية لتصبح تحت يد الحكومة الشرعية. وأكد أحمد بن دغر على حرص الأمم المتحدة على سلامة اليمن و الأمن لمواطنيه , وتمنى من طرفه نهاية الحرب و عودة الحال أفضل مما كان عليه في السابق, نظراص للظلم الذي كان اليمن يعاني منه في عهد حكم المخلوع صالح للبلاد.

وفي نفس السياق , قام نائب الرئيس اليمني بتثمين كافة الجهود التي يقوم بها التحالف العربي في دعم و مساندة الشرعية اليمنية, سواء كان من خلال الدعم العسكري , المساعدات الإنسانية او دم قرارات الحكومة الشرعية في اليمن ومساندتها. ومن طرفه جدد الفريق الركن ” محسن” حرص الحكومة اليمنية الشرعية على ضرورة إنهاء المعاناة التي تعيشها اليمنيين و إلتزامها الكامل في تقديم المساعدات و الإغاثة لتصل الى اكبر عدد ممكن من المدنيين , الى جانب تأكيده لجاهزية فرق الاغاثة و الإنقاذ لتسليم و توزيع المساعدات الدولية لأكبر عدد ممكن من المواطنين على الرغم من العراقيل التي تضعها مليشيات الحوثي , واضاف في النهاية على تأكيد حرص الحكومة الشعية على عملية الاعمار بأسرع وقت ممكن , وتحقيق السلام في اليمن , إستناداً للمرجعات الثلاثة المتفق عليها .