لا تزال قوات الجيش اليمني الشرعية تتقدم عسكرياً في مناطق واسعة من غرب تعز, بينما تستمر طائرات التحالف في قصفها على مواقع و مراكز تجميع المليشيات الانقلابية , وذكرت مصادر في القوات الميدانية أن القوات الشرعية قد عززت من السطيرة على منطقة ” جبل جبيل” وعدد من المناطق التي كانت تحت سيطرة الحوثيين , واستطاعت استعادة بعض المزارع التي استولت عليها المليشيات الحوثية و اتخذت منها أوكاراً لها و قواعد لاطلاق الصواريخ باتجاه الشرعية .

وتأتي منطقة ” الجبيل” ذات اهمية كبيرة كونها تطل بشكل كبير على معسكر خالد الذي لا تزال القوات اليمنية تحاول استعادة السيطرة عليه من ايدي الحوثيين. كما اشارت بعض المصادر ان الجيش الوطني سيطر على مناطق واسعة في ” الهاملي” ولا تزال القوات تتقدم بشكل تدريجي, وذكر المصدر ان القوات اليمني تتجه نحو الخط بين تعز و الحديدة , يستطيع تطويق المعسكر من الشمال, وليتمكن ايضاً من عزله لا سيما في الاماكن التي لا تزال تحت سيطرة الحوثيين. وذلك ضمن خطة عسكرية تهدف الى محاصرة الحوثيين في المعسكر وعزلهم .

كما كثفت طائرات التحالف العربي ايضاً غاراتها الجوية على مناطق متفرقة في ” المخا” و في وسط المعسكر وقامت باستهداف بعض المركبات التابعة للحوثيين شمال المعسكر, الى جانب استهداف مناطق واقعة في ” جبل المهاية” , و مزرعة ” اليامي ” والتي تم اتخاذها قاعدة حوثية لاطلاق الصواريخ , وقد وصل عدد الغارات الجوية التي قام بها التحالف 20 غارة ليلة الأمس , قتل بها 18 من المتمردين.

اضافة الى ذلك شهدت الجهات الشرقية من تعز مجموعة من الإشتباكات بين القوات الشرعية و الانقلابيين في ساعات متأخرة من ليلة الأمس, اصيب فيها أحد الاطفال المدنيين برصاص من الحوثيين , دون ورود انباء عن حالته الصحية.

ومن جهة اخرى, قاد قسم مؤتمر المخلوع ” صالح” الرد على القرار الصادر عن النائب العام التابع للحوثيين , والذي يقضي بإحالة وزير الخارجية في حكومة المليشيات الانقلابية ” الوزير هشام شرف” الى التحقيق في تهم تتعلق بالفساد, و غسيل الأموال , وذلك بعد ان تقدم في وقت سابق برفع دعوى قضائية على مجموعة من المسلحيين التابعيين للحوثيين والذين قاموا بمحاصره وزارة التخطيط الواقعة في صنعاء, لتقوم حكومة الحوثيين بإتهامه بالفساد و غسيل الاموال و تحويله للتحقيق, الى جانب هذا الأمر, يواجه الوزير ” هشام شرف” دعوة قضائية نتيجة شكوى تقدم بها احد القادة الحوثيين ” أحمد البابلي ” والذي تم تعيينه في منصب ” وكيل وزير التخطيط ” في الوزارة التابعة للحوثيين , ليزعم ان المدعو ” هشام شرف” قام ب ضربه على وجهه .

وياتي الرد ايضاً من طرف القسم التابع للمخلوع صالح في الوزارة ليرفع عدوى معادية إنتقامية ل ” البابلي” يتهمونه فيها بمحاصرة الوزارة من قبل المسلحيين التابعيين للمليشيات التي ينتمي اليها .