بالنظر إلي العالم من الناحية النفسية و ارتفاع نسب الاكتئاب محققا أعلي المؤشرات في قائمة الأمراض فلا بد اذا من وجود طريقة لبعث النور في قلب العالم من جديد.

نجد أن الانطوائية الناتجه عن الانعزال في مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها من وسائل “الترفيه” كما يدعي مصمميها أحد اهم الاسباب المؤدية للاكتئاب، فبمجرد الشعور بالوحدة تخلق الهلاوس و التخيلات المرضية بالعقول و يبدأ الجسم الإنساني للدخول في حالات الاكتئاب.

وقد شكل الاكتئاب المعضلة الكبيرة و خصوصا في الدول المتقدمة التي شهدت معدلات عالية من مرضي الاكتئاب و المقبلين علي الانتحار بنسب عالية و أعربت منظمات الصحة النفسية عن قلقها لبدء حملات السلبية التي انتشرت بين أبناء الجيل الحديث تحثهم علي ترك الحياة و التخلص من القيود و غيرها فما كان منها غير إرسالمنظمات تأهيل نفسي للعديد من المدارس و الجامعات و نشر أسس الإيجابية و الاختلاص و غيرها بعيدا عن مأسي البؤس و الظلام. و أكدت المنظمات ضرورة الاختلاط و التعامل مع الأخر بشكل ودي للتخلص من حالات الاكتئاب العاصفة بأبواب الحضارة

محاضرات تأهيلية:

أظهرت العديد من المنظمات الصحية و المهتمة بالأمراض النفسية و السيكولوجي بشكل عام مبادرات عدة تقتدي تعلم الطريقة الأمثل للتعامل مع الآخرين وتوسيع دائرة العلاقات. و لم تكتفي بذلك بل ارتفعت الأصوات المنادية باستخدام الذكاء العاطفي في التعاملات لمن يملكونه كهبة فطرية من الخالق أو البدء في اكتسابها من المحاضرين و الحاضرين.

وأفادت المحاضرات علي كيفية توجيه الأشخاص لاستعمال الذكاء العاطفي مشيرة إلي أهمية التحلي بالصبر و استقبال النقد بصدر رحب لمواجهة طريقة لحل ما يوجد بالنفس من خلل . و كانت هذه أولي الصفات التي يتحلي بها الموهوبين بالفطرة. و أوضح القائمون علي البرنامج التأهيلي أن أولي خطوات نجاحه تكمن في التفكير العقلاني بنقاط النقد المقدمة للشخص و كيفية التعامل معها لتحسين و تهذيب سلوكه تجاه الآخرين بعيدا عن العدوانية و الهجومية علي النقاد. و أظهرت أهمية الركون إلي السمات الإيجابية و التحلي بها في رد النقد و عدم النقد علي مقدمه بعنف لاذع من الكراهية القلبية فقط؛ حيث وجب أن يكون النقد نابع من التعامل الودي السمح بعيدا عن ضغوط الحياة بل و كيفية التعامل أيضا تحت ضغوط العمل الحياتية.

و تنتظر المنظمات المعنية بالسيكولوجية الإنسان النتائج الأولية للمحاضرات التأهيلية رغبة في توسيع نشاطها بين دول العالم المختلفة للحفاظ علي الأرواح بقدر المستطاع.