على لسان المتحدث باسم مستشفى كليفلاند كلينك، انه قد تم زراعة وجه كامل لحالة غريبة لامراة تبلغ من العمر 21 عامًا شوّه وجهها تمامًا نتيجة لطلق ناري أصابها بوجهها عن قرب، أصابها بتهتكات في عضلات الوجه، وتشويه كامل لمنطقة الانف والفم، والفك، كما أنه تسبب في بعض الضمور في فروة الرأس والعينين، وما فوقهما عند الحاجبين، كما أشار المتحدث أن الحالة لم تكن الاولى لزراعة شيء في الوجه، ولكنها الأولى من نوعها لزراعة وجه كامل على طريقة الفيلم الشهير face off الذي قام ببطولته النجم الأمريكي نيكولاس كيج، مع النجم جون ترافولتا في نهاية التسعينات، حيث كان هذا مستحيلا تماما، أما الآن ومع تطور العلم والطب والتكنولجيا بات الأمر سلسًا للغاية، كما ان المستشفى كعادتها لم تكشف عن هوية أو أي وسيلة خاصة لمعرفة هوية المرضى..

لبنانية تبصر بعد فقدانها للبصر:

أشارت بحوثات طبية، وكذلك المتحدث الإعلامي باسم إحدى المؤسسات الطبية الناجحة ببيروت، أنهم قد انتهوا من عملية تعتبر الأولى من نوعها حيث تم زراعة بعض الخلايا الجذعية المأخوذة من متبرع بالغ وكذلك بعض خلايا المشيمة لمولود حديث الولادة، في عين امرأة ثلاثينية لبنانبة كانت قد فقد بصرها نتيجة لمرض سرطان الدم منذ مدة، لكنها لم تفقد الامل حتى عاد لها البصر بفض الطب والاجتهاد، كما أنه في نفس العام والذي يعتبر من أفضل فترات الطب العالمية، أنه قد تم الإعلان عن اول عملة زراعة قضيب لرجل يبلغ من العمر 64 سنة، بالولايات المتحدة الأمريكية، بالطبع هذا الرجل مديم جدا للطب، فلولاه، لما كان يمرح الآن.

كل هذا غير العملية الجراحية المرتقبة لزراعة الرأس البشري، وهي العملية التي ستحدث طفرة عالمية إن نجحت، وكان قد تححد موعدها نهاية هذا العام على يد طبيب إيطالي كبير، ربما هو أول من أفنى من عمره أعوامًا ينتظر تلك الخطوة، دعونا جميعًا نأمل ان تتحقق هذه العملية، وأن يصبح الحلم واقعًا، لندخل مرحلة جديدة كلية علينا من التطور الطبي الغير معهود، حيث كل شيء يتم زراعته ما لم تمت كليّا، السؤال هنا، هل سيطوّل هذا من عمر الغنسان على الكوكب؟