أكدت قوات التحالف العربي في اليمن انها تساهم بكامل جهدها للتأكد من سير عمل المنظمات الإنسانية والدولية لاغاثة المواطن اليمني إستناداً للأسس التي وضعها القانون الدولي, رغم إنتهاكات الحوثيين لجميع بنوده. وأشارت قيادة قوات التحالف في اليمن في تصريحات رسمية صدرت مساء يوم أمس الإثنين قائلة : ” إننا في اليمن نعمل بجهد و بكفأة من اجل تسهيل تحركات و أنشطة المنظمات الانسانية والدولية التي تساهم بشكل كبير في مساعدة و إغاثة الشعب اليمني , وتعمل على إيصال المساعدات و المعونات اليه ونقوم عادة بإتخاذ الإجراءات السريعة و الطارئة في هذا الصدد , ونقوم بالإستجابة الفورية لجميع المنظمات التي تطالب بالمساعدة في الأمور التي لا تتعارض مع القوانين الدولية التي نستند اليها في جميع تحركاتنا “.

وقد أشار البيان ايضاً ان عدد التصاريح الصادرة من قبل  خلية الإجلاء  والأنشطة الانسانية التابعة لقوات التحالف العربي في اليم قد بلغت 6825 طلباً / تصريحاً منذ إطلاق عاصفة الحزم.  والتي توزعت بين 3120 تصريح جوي, 2471 تصريح بحري, و 1144 تصريح بري. هذا وقد شدد بيان قوات التحالف أمس على حرصه الشديد اولاً على دعم الشرعية في اليمن , وحماية المواطن ثانياً الى جانب المساهمة في تنفيذ المشاريع و المبادرات التي من شأنها ان تساهم في إغاثة الشعب اليمني وعلى رأسها جهود مركز الملك سلمان للإغاثة وجهودة في اليمن, وفي نفس الصدد طالبت قوات التحالف المجتمع الدولي و منظمة الأمم المتحدة بضرورة الضغط  على الحوثيين و المليشيات الانقلابية و تضيق الحصار عليهم لانهاء هذه الحرب و اعادة السلام و الاستقرار الى اليمن و شعبه.

على صعيد العمليات العسكرية في اليمن فقد قامت طائرات التحالف بإلقاء المنشورات التحذيرية في محافظة حجة والتي تنبه فيها المواطنين و تحذرهم من التعاون و التعامل مع الحوثيين و مليشيات صالح و التي تستخدم طرقها من أجل التغرير بأبنائهم و القائهم في المعارك الخاسرة التي لا تكسب فيها المليشيات سوا الموت و القتل, حيث يقوم الحوثيين مؤخراً بتأجير بعض المشايخ الغير حقيقيين و تعيينهم للعمل في القبائل و من ثم استغلال عقول العائلات و الشبان من اجل تجنيدهم في صفوفها. أما الافراد الذين يرفضون التعامل معهم فيكون مصيرهم القتل, ففي الشهر الماضي فقط, قتل ما يقارب 180 من اليمنيين و اصيب 200 بجروح بالغة نتيجة قصف الحوثيين ضدهم. وقد جاء في تقارير صادره عن قوات التحالف فأن منظمة حقوق الانسان في اليمن رصدت الف إنتهاك قام به الحوثيين في شهر يونيو من العام الجاري, منها 235 حالة اختطاف قام بها الحوثيين , و 35 حالة من الاخفاء القسري , وقد سجلت المنظمة  ثمانية حالات تعذيب جسدي تعرض لها المدنيين , و الاف من الحالات الخاصه بتجنيد الأطفال و الزج بهم في صفوف القتال , اضافة الى الانتهاكات التي مست المنشآت و المنازل, ناهيك عن مئات اليمنيين الذين قتلوا برصاص الحوثيين العشوائي , و الاف المدنيين الذين تسببت لهم الغام الحوثيين بإعاقات دائمة .