لا يزال رئيس كوريا الشمالية ، يثير الشغب و الجدل بتصرفاته الأستفزازية ، و منها إجراءه إحدي التجارب النووية يوم الأحد ، لقنبلة هيدروجينية التكوين ، في تحرك إستفزازي ، و يشبه فرد العضلات ، مما أدي إلي إستفزاز أمريكا و تكشيرها عن أنيابها هي الأخري !

البيت الأبيض:

لوح البيت الأبيض بتحذيره الذي يتضمن عدم تواني العاصمة واشنطن عن التكشير عن أنيابها و استخدام كل ما تمتلك من إمكانيات و قوي ، و ذلك يتضمن طبعًا الأسلحة النووية التي تمتلك ، و ذلك دفاعًا إما عن أراضيها أو عن حلفاءها ، و ستستعمل في ذلك قوتها الدبلوماسية ، و الحربية ، و النووية ، و ذلك ما قامت الرئاسة الأميريكية بتأكيده ، ” إن الرئيس الأميريكي دونالد ترامب يعيد تأكيده علي إلتزام الدولة الأمريكية بالدفاع عن نفسها و أراضيها و مواطينها ، و كافة حلفاؤها  ، غير متوانين ولا متخاذلين ، معتمدين في ذلك عن كل ما يملكون من قوي سياسية و دبلوماسيىة و حربية و علمية و نووية ” في البيان الصادر عنها ،  و قد صدر ذلك التحذير و هذا البيان في إثر التجربة التي أجرتها كوريا الشمالية ، و التي قال البيت الأبيض أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب قد قام بالإشراف علي الأمر بنفسه ، و التواصل مع رئيس دولة اليابان – شينزو آبي – للقيام في التباحث بخصوص ما أعلنته بيونغانيغ و الذي كان يفيد أن هذه التجربة كانت لدراسة و اختبار قنبلة هيدروجينية يمكن استخدامها كرأس لصاروخ قادر علي عبور القارات – بالستي – ، و ذلك بالطبع يمثل تهديد كبير ، إذ أن قوة التدمير الناتجة عن التجارب الهيدروجينية كارثية للغاية ، و تهدد أمن بلاد و قارات ، ليس فقط بضع ولايات أو مناطق ، و من المعروف أيضًا أن رئيس دولة كوريا الشمالية ، يقوم بحركات إستفزازية متعددة ، و منها هذه التجربة التي أجريت يوم الأحد ، و تم الرد عليها يوم الأثنين من البيت الأبيض ، كردة فعل سريعة و حاسمة لهذا التصرفات المستفزة التي يقوم بها كيم جونغ – أون ، و لا يزال العالم يتابع المناوشات الباردة التي تقوم بها أميركا و كوريا ضد بعضهما البعض .