في صباح اليوم الثلاثاء, قام المخلوع صالح بإعطاء الضوء الأحمر الى وسائل الإعلام التابعة له من أجل فضح ممارسات الحوثيين و ملكهم عبد الملك الحوثي أمام المدنيين في اليمن, وقد اتى هذا القرار من قبل صالح بعد التقارير التي أوضحت نية الحوثيين في الانقضاض عليه و اغتياله, بعد عدة أيام من توجيه ملك الحوثيين الاوامر و الضوء الأحمر بإغتياله, ورداً على ذلك قام المخلوع صالح بأمر وسائل الاعلام الخاص به ببث التقارير التي تظهر ما اطلق عليه ب ” فضائح ” الحوثيين.

من جهة اخرى ذكرت بعض المصادر ان صالح ” خلال لقاء جمعة في مساء يوم الجمعة من الاسبوع الماضي ب عدد من المنتسبيل لحزب المؤتمر الشعبي اليمني” قد قام بالتهديد ببيع عبد الملك حوثي لقوات التحالف العربي في حال لم يرضخ الاخير الى مطالبه , وقد وصف في كلامه الحوثيين ب ” المتطرفين”.

واستناداً للتهديد و اوامر عبد الملك حوثي بإغتياله , فقد اعطى صالح الامر و الضوء الأخضر لاحد القنوات التلفزيونية الرسمية التابعة له ان تقوم بمهاجمة لحوثيين و ان تقوم القناة بإستضافة عدد من القيادات الحوثية و بعض المدنيين المتضررين منهم و فضهم امام الجميع, اضافة الى مطالبه بضرورة فضح العلاقات التي تجمع إيران و الحوثيين و كيف قام الحوثيين بزعامة ملكهم الحوثي ببيع اليمن الى طهران, وقد اكد من جهته أن الحوثيين هم ليسوا سوا مجموعة من اللصوص الذين يستهدفون الاموال و الضرائب و السوق السوداء لصنع الثروات , وقال ايضاً انه سيكون مستعداً للاتفاق على وقف القتال من جهته بل هو على استعداد لقتال الحوثيين ايضاً.

هذا وقد شهدت العلاقات بين الطرفان توتراً كبيراً بعد ان قامت عدد من المليشيات الحوثية ب الاساءة الى اعضاء المؤتمر الشعبي.

أما قضية اعضاء حزب الكؤتمر الشعبي الذين يتم تهديدهم و التعرض لهم من قبل الحوثيين , وقد طالبوا صالح بالتدخل اكثر من مرة في هذا المر, فقد علق عليه قائلاً : ” في هذه الحرب لا أحد يلوي ذراع الآخر, كلانا يعلم ان لوي الاذرعة غير مقبول و ان عواقبه غير سليمه”.  وقد رأى المحللين ان في هذا الرد تهديد غير مباشر الى الحوثيين ,  كما طالب صالح بضرورة العمل من أجل الوصول الى قاعدة و قيادة متينة للمؤتمر الشعبي  من اجل توحيد الصفوف والاستعداد للخطوات الهامة في المراحل القادمة.

واضار في نهاية حديثه , انه يقوم في الوقت الحالي بدارسة خطة عسكرية ضد قوات الحوثيين , والتي – حسب قوله – سوف تقوم على استعادة السيطرة خاصته على العاصمة صنعاء, لكن على ما يبدو فأن صالح سيقوم في بداية الامر بمهاجمة الحوثيين اعلامياً لاستعطاف المدنيين , و من ثم سيبداء بتطبيق الخطة العسكرية التي اعدها و التي من شأنها على حسب اقواله ان تمكنه من استعادة العاصمة صنعاء.