قال رئيس الحكومة المؤقتة  في اليمن,  أن الازمة المالية التي يعاني منها اليمن قد إنتهت الآن بعد وصول المساعدة النقدية إليهم من روسيا بمبلغ 200 مليار من العملة اليمنية الجديدة و التي تم طباعتها في روسيا وعلى الرغم أنها كانت جاهزة منذ شهرين تقريبا إلا أن الاوضاع الامنية الصعبة في اليمن حالت دون إيصالها من روسيا الى اليمن.

وقال رئيس الحكومة في أحد التصريحات لرسمية و التي نشرتها الوكالات اليمنية الرسمية  أن حكومته المؤقته قد تغلبت على جميع الصعاب التي تتعلق بطباعه العملة الجديدة في اليمن وقال انه تم على الفور المباشرة بصرف الرواتب لليمنيمن و تزويد الوزارات اليمنية بالدعم المالي المتوقف منذ عدة أشهر مضت.

هنالك ضغوطات كبيرة كان قد تعرض لها صندوق النقد وهذا الأمر قد منع من ايصال الاموال من روسيا الى البنك المركزي في اليمن ومنها نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء الى تعز.

وجاء قرار الافراج عن المبالغ التي تم طباعتها في روسيا بعد الاتفاق مع حكومة الوليات المتحدة و روسيا بإضافة الى بريطانيا , على أن يتم إيصال نصف المبلغ فقط في الوقت الحالي الى اليمن,  بعد تعهد الحكومة اليمنية ان لا يتم صرفها ولا بأي شكل من الاشكال في القتال على الاراضي اليمنية.

هذا وعلى الرغم من التحفظ على بعض الاخبار المتعلقة بهذه التجربة الروسية الييمنية إلا ان بعض المصادر في اليمن قالت أن مدير البنك اليمني المركزي كان قد وقع الاتفاق الرسمي مع الحكومة الروسية من اجل طباعه 400 مليار من العملة اليمنية بالطبعة الجديدة لحل مشكلة الازمة المالية في اليمن .