يقوم العلماء والباحثين بالكثير من التجارب وبالاخص التجارب الطبية للوصل الى نتائج للام التى يشتكى منها الانسان وبفضل التكنولوجيا يصل العلماء الى نتائج قوية للغاية يستطيع الانسان من خلالها التخلص من كل الالام ومن خلال هذه التجارب كانت على الفئران ان الالام التى يتشعر بها فى الدماغ والوجه تعتبر من اقوى الالام على الانسان ويستطيع الشعور بهم بقوة فى هذه الاماكن بالتحديد وبعد العديد من الابحاث قال العلماء ان كثير من الالام التى يشعر ببها الجسم ليس سببها الرأس ولا يذهب الشعور باللام اليها فى كل الاحيان كما قال العلماء بعمل بحث على الفئران هدفه توصيل بعض الالم اليهم و رصد كل ردود الافعال من الفئران والتركيزعلى منطقة الرأس والاقدام والاختلافات بينهم فى رد الفعل بينهم وقد كان الباحثين على علم ان الالم يتجه الى مركز فى المخ يسمى شبه العضية ولكن بعد كل هذه التجارب اكتشفوا ان الالم يذهب الى مناطق كثيرة فى المخ مثل الاحساس والمشاعر والذاكرة وهذه المعلومات تأكد ان وصل الالم الى المخ ينتشر فى المخ كله ولا يتركز فى منطقة واحدة كما كان العلماء يقولون فى الماضى ويعتبر هذا الاكتشاف مهم جدا فى علاج الكثير من الامراض التى يحاول الباحثين والاطباء الوصول الى علاج لهذه الامراض منذ مده طويلة و وجد الباحثين انه يجب معالجة هذه الالم بسرعة قبل ان تنتشر فى الجسم كله

انتشار الألم:

وان هذه الالم تتوزع بشكل غريب فى المخ كانوا قد وجدوا ان رد الفعل لكل الام مختلفة مثلا الالم الناتج من القدم يأخذ مسار مختلف جدا فهو لا يذهب الى مراكز المخ مباشرا بل يعبى على الحبل الشوكى اولا ثم يذهب الى المخ لكى يشعر الانسان بالم فى القدم وتذهب الشعور بالالم القدم فى الجهه المقابلة للقدم نفسه فى المخ فمثلا اذا شعر الانسان بالالم فى قدمه اليمنى فأن هذا الشعور سوف يعبر على الحبل الشوكى اولا ويصل الى الفص الايسر للمخ والعكس يحدث ايضا وقال الاطباء انه يجب على المرضى ان ينتبهوا الى العلاج الذى يأخذونه فى كل حالات الالم لانه يجب اولا معرفا سبب الالم وذلك بسبب انتشار الكثير من المهداءت فى سوق الادوية فى العالم كل وهى فقط تشعر الانسان بالراحة لفترة صغيرة جدا ويرجع الالم رمة اخرى لذلك يجب على الفرد اذا شعر بالالم فى مكان فى جسده يستشير الطبيب فى اسرع وقت ممكن ليكتب له العلاج المناسب لحالته