أعلنت ال”FDA” إدارة الأغذية والأدوية الأميريكية بأنها قد ضبطت ورصدت كمية كبيرة جداً من الأدوية الغير صالح إستخدامها أو تداولها ” المزيفة ” والممنوع إستخدامها في العالم أجمع ,وذلك قد تم بالتعاون مع” الإنتربول ” الشرطة الدولية ,وقد رصد الإنتربول بأن هذه الأدوية المزيفة يتم توزيعها عن طريق 500 موقع على الإنترنت ,وتكون قيمة هذه الأدوية أو العقاقير المزيفة تصل  إلى أكثر من واحد وخمسون مليون دولاراً , ومن أهم العقاقير التي قد رصد الإنتربول بأنها الأكثر تداولاً عبارة عن مسكنات ومكملات غذائيية ومضادات حييوية وعلاجات للصرع وأدوية مخدرة أخرى .

ولقد شملت هذه العملية  أكثر من 124 بلداً وتم تسمية هذه العملية ” بانجيا اكس ” وتم إيقاف حوالي 400 شخصاً كانوا يستخدمون هذه المواقع ويشترون هذه الأدوية المزيفة وتم إغلاق حوالي ثلاثة آلاف و 584 موقع إلكتروني , حوالي ثلاثة آلاف إعلان كان يظهر على الإنترنت ,وأشارت إدارة الدواء والغذاء بأن دول أفريقيا مشاركتها قليلة جداً حيث هذه المرة سجلت أول مشاركة .

كيفية منع تداول الأدوية المزيفة

فقد صرح المسئول بمكتب إنتربول “ايمانويل سام ” بأن هذا الموضوع الذي  هو بيع المادة الطبية الغير صالحه يثير قلق كبير بل يصل إلى درجات من الرعب بسبب الخطر الذي يشكله هذا الأمر على صحة كل مريض يعتقد بأن هذا الدواء يخلوا من أية أخطار ,وكانت هذه الملية قد تم إطلاقها منذ سنة 2008 وكانت الدول التي تشارك فيها قليلة للغاية حيث بلغ عدد هذه الدول إلى ثمانية دول , وتسعى ” بانجيا اكس ” بنشر هذا الأمر بصورة واسعة وسريع لزيادة التوعية لدى الرأي العام وتقليل عدد الأشخاص الذين قد يلجأو لشراء هذه الأدوية الغير صالحة للحفاظ على حياتهم بالبعد عن مثل هذه الأدوية .

فمثل هذه الأدوية وهذه المواقع التي يتم البيع من خلالها تعتبر هي العدو الأول للبشرية لأنها تسعى دائما ً إلى التخريب وهدم الدول والأشخاص , فواجب كبير على الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي بنشر هذه المخاوف التي نوه عنها مكتب الإنتربول ,للحد من عدد الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه الأدوية الغير صالحة وهذه المواقع , وواجب على كل البلدان التعاون في الوقوف جميعهم أمام هذا الخطر وإبعاده عن البشرية جميعها ليعيش العالم في سلام .