أعلن المتحدث عن منظمة الأمم المتحدة في صباح اليوم الخميس عن وصول 139 طن من الأدوية و المساعدات الطبية الى الاراضي اليمنية لوقف تفشي وباء الكوليرا و معالجة الاف الاصابات التي تم الاعلان عنها في اليمن.  هذا وقد صرح مدير مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في اليمن ان الطائرة التي تحمل 139 طناً من المساعدات الطبية قد وصلت الى الاراضي اليمنية في صباح اليوم كجزء من المبادرات الدولية لمحاربة وباء الكوليرا في اليمن و استجابة الى نداء المنظمات الانسانية التي طالبت بضرورة تدخل المجتمع الدولي لحل هذه الازمة الصحية في اليمن و لنجدة المدنيين الذين يتعرضون لخطر الموت , نود الإشارة ان اخر الاحصائيات في عدد المدنيين الذين لقوا حذفهم بسبب الوباء الى 1750 حالة وفاة في الشهرين الماضيين فقط و هذا العدد معرض للزيادة حيث ان هنالك عشرات الآف الاصابات .

من جهة اخرى وفي نفس الصدد , نوه السيد ” أحمد أبو الغيظ “الأمين العام في جامعه الدول العربية , الى الدور الكبير الذي تقدمه المملكة العربية السعودية و التي تأتي امتثالاُ لاوامر و توجيهات خادم الحرمين الشريفين التي يقوم بها اعضاء مركز الملك سلمان للاغاثة , و الجود الجبارة التي يقومون بها لا سيما في مكافحة الوباء في اليمن, وما يتطلبه الأمر من إيصال المساعدات و توزيعها, اضافة الى إفتتاح المراكز الطبية المتنقلة و توفير اللقاح و العلاج للمصابين . الى جانب تشييده بجهود جميع المنظمات الإنسانية و الذين يعملون بها ضمن الاراضي اليمنية, مشيراً ان الجهود التي يقومون بها يتم تقديرها من كافة الدول سواء كانت اليمن أم الدول الاقليمية و العالمية , فهم يعرضون حياتهم للمخاطر في ظل التهديد الحوثين , واضعين مصلحة المواطن اليمني و صحته في قائمه الأولويات . كما طالبت المجتمع الدولي و مؤسساته بضرورة التحرك من اجل ايقاف انتهاكات الحوثيين في اليمن و وضع حد للقتل و الدمار الذي يقومون به يومياً والذي قد وصل الى القصف العشوائي للنساء و الاطفال في الاحياء السكنية . واخيراً طالب المنظمات الإنسانية التي تعمل في اليمن بضرورة التكاتف و العمل الموحد من اجل انقاذ اليمن من الكارثة الانسانية التي باتت وشيكة على الابواب. مؤكداً ان الوضع الذي يعاني منه اليمن لن ينتهي بالمفاوضات و لا النقاش المطول حيث ان الحوثيين يرفضون حتى الاستماع , بل أنه يكمن في تطبيق القرار رقم 2216 الصادر عن مجلس الأمن , اضافة الى قرارات ” مخرجات” الحوار الوطني و تنفيذ المبادرات الخليجية المقترحة , ان الوقت قد حان لوضع حد الى هذا الانقلاب الذي دمر البلاد و قتل المدنيين ولا يزال يهدد حياة الملايين سواء بالقتل او بالمرض مشيراً ان الانقلابيين و الحوثيين هم السببت في كل ما يحصل في اليمن و عليهم تحمل مسؤوليه الوفيات و الضحايا.