قال (نجيب السعدي) رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين باليمن -وهي جهة تابعة للحكومة اليمنية- أن الوحدة سجلت أكثر من مليونين ونصف المليون نازح في الداخل اليمني وأكثر من 300 ألف نازح خارج اليمن،وذلك على هامش الندوة التي نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (وهو جهة غير حكومية)، والتي عقدت بالمجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف.

وأوضح السعدي أن الوحدة التنفيذية التي يرأسها سجلت حتى منتصف شهر مايو الماضي أكثر من مليوني و400 ألف نازح داخل حدود اليمن، وأكثر من 300 ألف نازح إلى الخارج في دول عديدة مثل السعودية ومصر وتركيا وماليزيا والسودان وجيبوتي والصومال والأردن.

وأضاف السعدي كذلك أن نسبة الأطفال بين النازحين بلغت 55% فيما توزعت النسبة الباقية بين الرجال والنساء بالتساوي.

 ويذكر أن اليمن يشهد حربا متصاعدة منذ شهر مارس 2015 تدور رحاها بين قوات الجيش اليمني الحكومية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور والمدعومة من قبل قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات ومشاركة البحرين ومصر والأردن من جهة، وبين قوات الحوثيين والقوات المنشقة من الجيش والتابعة للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والمدعومة من قبل إيران من جهة أخرى. كما ينشط تنظيم القاعدة وتنظيمات مسلحة بشكل منفصل حيث تقوم هذه التنظيمات بمهاجمة كلا الطرفين السابقين على السواء.

ومن جهتها فقد حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن الوضع في اليمن يزداد سواءا يوما بعد يوم وأن المنظومة الصحية اليمنية قد أوشكت على الانهيار في نفس الوقت التي تتفشى فيه الكوليرا في اليلاد بصورة مخيفة.

ووفقا للبيان الذي نشرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر فإن عدد الحالات التي يشتبه إصابتها بمرض الكوليرا في اليمن في تزايد مستمر حيث يتم تسجيل أكثر من خمسة آلاف حالة جديدة كل يوم، كما أفادت بأن واحدا من بين كل مائتي يمني هو مشتبه بأن يكون مصابا بالوباء المتفشي في البلاد.

وقد أعلنت منسقة الخدمات الصحية باللجنة الدولية للصليب الأحمر (ماريا ديل بيلار) بأن نصف الحالات المشتبه إصابتها بالمرض هي حالات مصابة إصابة شديدة، وهو ما يفوق المعتاد في مثل هذه الحالات لتفشي الأوبئة، الأمر الذي يثير القلق بشدة إزاء الوضع الراهن.

كما أشار رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن (الكسندر فيت) أنه بعد عامين من القتال داخل اليمن فقد أصبحت المنظومة الصحية ومنظومة الرعاية في البلاد على شفا الانهيار التام، وأكد على أن تفشي وباء الكوليرا بهذه الصورة المخيفة هو مؤشر لمدى خطأ الطريقة التي يجري بها هذا الصراع وشدة الضعف التي أصابت الأفراد والبنية التحتية.

ومن جهة أخرى على صعيد الحرب اليمنية، فقد أكدت قوات التحالف صحة خبر تعرض سفينة إماراتية لهجوم صاروخي قامت به قوات الحوثيين، وذلك بالقرب من ميناء (المخا) اليمني المطل على البحر الأحمر والذي لا يبعد كثيرا عن مضيق باب المندب، وهو ما كانت قوات الحوثيين قد أعلنت عنه بالأمس.

ووفقا لما أعلنته قوات التحالف العربي فإن السفينة لم تتعرض سوى لضرر بسيط نجم عنه إصابة واحد فقط من بين أفراد طاقمها جراء الهجوم