في مساء يوم أمس الاربعاء استطاعت قوات  التحالف العربي والتي تتعاون مع الشرعية في اليمن من أجل إعادة المناطق التي سيطر عليها الحوثيين أن تسيطر على ” مطار عدن الدولي” و ان تعيده رسمياً الى إدارة الأمن العام التابعة للحكومة الشرعية في اليمن, بعد إشتباكات شديدة ادت الى مقتل عشرات الحوثيين .

هذا وقد ذكر النقيب ” عبد الرحمن ” المتحدث الرسمي بإسم إدارة الأمن العام في محافظة عدن أن الأوضاع في المطار مطمئنة و هادئة مشيراً الى ان قوات التحالف فرضت السيطرة الكاملة على المطار مسنودة بوحدات أمنية ,مشيراً أن قوات الأمن الشرعية تقوم بتأمين المواقع المحيطة بالمطار , مؤكداً ان الوضع العام جيد الى حد ما. كما أشار النقيب عبد الرحمن أن بعض القيادات الأمنية والتي كانت تتولى شؤون المطار وحمايته واجهت عدة مشاكل في الأيام القليلة الماضية و قامت بتسليم نفسها للقوات الأمنية الشرعية.

من جهة اخرى إندلعت مجموعة من الإشتباكات في ليلة أمس الاربعاء بين جماعات مسلحة تابعة لمدير أمن مطار عدن السيد ” أبو قحطان” ومجموعات اخرى تابعة لنائبه السيد ” خضر كردة” وذلك بسبب ملكية دورية عسكرية وفق ما ذكرته بعض المصادر .

من جهة اخرى , ذكرت مصادر محلية أن مسلحين مجهولين قد هاجموا قافلة نفطية في منطقة بالقرب من ” باب المندب” , وأكدت القوات البحرية التي تتبع للإتحاد الأوروبي في بيانها الرسمي المتعلق بالهجوم أن المهاجمين قد اطلقوا القذائف على ناقلة نفطية من نوع ” إم تي ” والتي كانت ترفع علم ” جزر المارشال “. لم يتم تأكيد منفذي الهجوم حتى الان الا انه من المحتمل ان تكون القراصنة هم من قاموا به. من جهة اخرى تعرضت عشرات السفن خلال الأشهر القليلة الماضية الى هجمات شنها الحوثيين , قاموا على أثرها السيطرة على 4 ملايين برميل من النفط , الى جانب العديد من السرقات و عمليات النهب التي تحدث يومياً للسفن و البواخر في المنطقة.

من الناحية العسكرية يتصاعد قصف الحوثيين العشوائي على احياء تعز كل ليلة منذ الاسابيع القليلة الماضية , ويتم رشق المنازل السكنية و المدنيين بعشرات القذائف التي تتساقط عليهم فجر كل يوم , متزامناً مع التقدم الذي تحرزه الشرعية و علم الحوثيين من اقتراب ساعة الصفر التي سيتم طردهم بها فلا يجدون أمامهم سوا قتل اكبر عدد من المدنيين . حيث منذ تاريخ 21 من الشهر الجاري ازدادت هجمات الحوثيين على المناطق السكنية في تعز تحديداً شرقها بشكل عشوائي و همجي .

من جهة اخرى اكد مركز المعلومات اليمني أن الحوثيين يستهدفون الاحياء المكتظة بلسكان ,و يقصفون تجمعات الأطفال متعدمين , لا سيما ان الأطفال يتجمعون في مناطق تتوفر فيها الكهرباء للحصول على بعض الإنارة , يترصد الحوثيين ذلك و يستهدفون تلك الأماكن.شهدت تعز في تاريخ 29 من الشهر الجاري وتحديداً في الساعة العاشرة ليلاً مجزرة ارتبكها الحوثيين ضد الأطفال راح ضحيتها 7 اطفال جميعهم تحت عمر ال 15 عاماً.

المجزرة الثانية التي تم تسجيلها, حصلت في نفس اليوم في ال 29 من الشه الجاري في تمام الساعة 11:40 بعد المجزرة الأولى بأقل من ساعة و النصف في منطقة القصر الجمهوري حيث تقوم الشرعية بمحاصرة عشرات الحوثيين , راح ضحيت هذه المجزرة 11 طفل و 2 من البالغين في المنطقة.