إنتهجت المليشيات الإنقلابية و عصابات الحوثيين زرع الألغام الإيرانية في المحافظات التي ينسحبون او يطردون منها بهدف الحاف الضرر و الأذى تجاه أكبر عدد ممكن من المدنيين , حيث تشير الاحصائيات اليمنية المحلية الى سقوط مئات المدنيين الضحايا بين التسبب بالقتل أو بتر الاطراف, وحتى الان يشهد هذا الرقم تصاعداُ مستمراً. وقد كشفت ” الفيدرالية العربية ” المختصة بحقوق الإنسان في اليمن خلال التقارير الصادرة في نفس الصدد ان الحوثيين قاموا بزراعة ما يزيد عن نصف مليون لغم في مناطق سكنية , بالقرب من المدارس و المشافي ايضاً لايقاع اكبر عدد ممكن من القتلى و الجرحى, حتى الآن تم تسجيل 700 حالة وفاة و الاف الجرحى الذين تسببت الألغام ببتر أطرافهم , مشيرة ان القوات الشرعية قد لاقت التدريب المناسب من قبل جيش التحالف من اجل العمل على نزع و تفكيك هذه الألغام , وحتى الآن تم تفكيك 40 الف لغم بنجاح, 1500 لغم منهم كانوا في ” جبهة ميدي” .

كما وجهت الحكومة الشرعية في اليمن نداءً عاجلاً الى الأمم المتحدة و المجتمع الدولي من أجل المساعدة في نزع هذه الألغام, موضحة في مطالبها ان المدنيين في اليمن يعانون بشدة من آثار الألغام وتلك العبوات الناسفة التي يرزعها العدو الحوثي في المناطق المحررة. كما ذكرت المصادر أن المخلوع صالح قد سلم عشرات المخازن التي تضم ” الالغام” الى الحوثيين وقد تم نقلها من قبلهم الى المحافظات التي تقع تحت سيطرتهم حالياً في بداية فترة الانقلاب.

من جهة اخرى تواصل الفرق الطبية التابعة لمركز الملك سلمان للاغاثة أعمالها الإنسانية والمبادرات التي يجري تنفيذها من أجل مساعدة الشعب اليمني في محنته التي يمر بها, وفي نفس الصدد تم إنشاء مركز مختص لمعالجة وتأهيل المصابين جراء ألغاء الحوثيين والذي تم بالتنسيق مع الصليب الأحمر  ICRC.

من الجانب العسكري, ذكرت مصادر عسكرية في قوات الشرية عن مقتل 14 من الحوثيين و اصابة 30 آخرين في القصف الذي نفذته قوات التحالف ضد مواقع الحوثيين في تعز, كما اضافت المصادر ايضاً ان الطيران التابع للتحالف قام بشن 5 غارات جوية على التعزيزات العسكرية التي كانت موجهة الى الحوثيين في الخوخة  الواقعة في محافظة ” الحديدة” , وقد تسببت هذه الغارات الخمس بمقتل 9 من الحوثيين و اضابة 15 منهم, الى جانب تدمير 4 عربات من الاسلحة التي كانت قادمة اليهم, على الصعيد الميداني تبادلت القوات الشرعية قصفاً متبادلاً بينها و بين المليشيات في شمال المخا.الى جانب عدة غارات جوية شهدها مناطق معسك خالد و موزع في فجر ليلة أمس الأحد – الإثنين .

الى جانب استهداف القصف الجوي لقوات التحالف مواقع الحوثيين في ” جبال كهبوب” , لحج, شرق تعز, أوقعت جميعها الاصابات و الخسائر في صفوف الحوثيين بينهم بعض القادة أبزرهم المدعو ب ” أبو حسين”  و حققت مزيداً من التقدم لصالح الشرعية.