السياحة دائما تعود بالعائد المادى للدولة التى تهتم بالسياحة و تهتم بالاثار والحضارة و تحافظ عليها ويجب على المواطنين ايضا الحفاظ على الاثار من التلف والنهب والسرقة من قبل تجار الاثار الذين يسمحوا لانفسهم بأستخدام الاثار فى البيع والشراء لاعلى سعر يعرض فى العالم وينتهى الامر فى ان توضع هذه الوحات الفنية والاثار فى منزل احد الاغنياء وهذا ما يطمح اليه كثير من اصحتب النفوذ فى الاونة الخيرة ولكن تسعى الكثير من المنظمات فى العالم كله فى الحفاظ على الاثار ومن ثمة الحفاظ على الحضارة فى البلاد من الاندثار والتدمير وتختلف السياحة من بلد الى اخرى فهناك بعض الدول لا يوجد لديها اى شئ يجذب اليها السياح لكى يذهبوا لزيارتها لذلك تفكر كل دول فى جذب السياح اليها عن طريق ابتكار اماكن ترفيه لكى تكون جذب للسائح وسبب لقدومه البلاد مثل ان يبدأوا فى اعمار الشواطئ وتكون على اعلى مستوى من التكنولوجيا ويتوافر فيها كل الخدمات التى يحتاجها السائح للخروج فى اجازة ترفيهيه

أنواع السياحات:

ليس من الضرورى ان تكون السياحة فى ان يرى السائح الاثار والفن واللوح الفنية والتماثيل المختلفة للحضارات السابقة ولكن هناك ايضا سياحة علاجية مثل ان يذهب السائح الى بلد معين يشتهر فى ان مياه البحر التى عنده تشفى من امراض المفاصل والروماتزم او يذهب الى بلاد اخرى ليدفن نفسه فى الرمل او النزول الى احد الاعين الجوفية وهناك سياحة للتسوق فقط وشراء بعض الملابس والاكسسوارات وتتميز دولة مثل فرنسا بهذه السياحة لانها تحتوى على اكبر الاسواق والماركات العالمية ولكن قبل ان يذهب السائح الى اى دولة يستعلم اولا عن حالة البلاد الامنية وذلك بسبب انتشار حالات السرقة والقتل للسياح اوان الدولة نفسها لا تحتمل ان يأتى اليها سياح لانها فى حالة حرب مثلا لذلك قبل ان يذهب اى سائح الى اى دولة او شئ سأل عنه حال البلاد الامنية ففى كأس العالم الاخيرة التى كانت تقام فى البرازيل سجلت اكبر عدد من حالات النشل والسرقة تمت للسائحين فى مناطق عديدة فى البرازيل والمدن التى كانت تقام فيها المباريات وقد اشتكى العديد من السياح من هذه الافعال التى قد تضر السياحة وفى كامبوديا توفى فتاتين من انجلترا فى حادث غامضة انهم كانوا قد ذهبوا فى غرض السياحة الى كامبوديا ولكنهم تناولوا حبوب ادت الى مصرعهم فى الحال وقال الشهود من العاملين فى الفندق الذى قد سكنوا فيه انهم كانوا مرحين للغاية وقالت والدت احد الفتاتين انهم قد نشروا صور لهم على موقع التواصل الاجتماعى ويجب على الدول راعية السياحة ان تحذر من حدوث هذا فى بلادهم