توفيت يوم الإثنين إيمان عبد العاطي المصرية الجنسية , والتي كانت قد لقبت بأسمن امرأة بالعالم , وقد حدثت الوفاة في أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة , وقد نقلت الصحيفة الإماراتية ” البيان” من احد مسئولي مستشفى برجيل أن الوفاة جاءت بسبب ” الفشل الكلوي وكذلك إختلال الوظائف لأعضاء الجسم مع حدوث صدمات انتانية “.

وكان الفريق المسئول عن علاج إيمان مكون من عشرون طبيبا من جميع التخصصات , وصلوا في وقت معين بأن يجعلوا حالتها صحياً في تحسن مستمر منذ أن وصلت إلى الإمارت , لكنها فارقت الحياة في صباح يوم الإثنين ,وقد وصل وزن إيمان إلى حوالي نصف طن تقريباً .

كيف بدأت مشكلة إيمان بالسمنة

عندما كانت في سن الحادية عشرة تعرض جسم إيمان إلى زيادة هائلة في الوزن , ومنذ ذلك الوقت أصبحت حبيسة الفراش لا تستطيع الخروج من منزلها لمقابلة أصدقائها ولا حتى لقضاء حاجتها بنفسها ولا حتى الإستحمام كانت تتمكن منه ,وظلت في منزلها هذا دون حركة رقيدة الفراش طوال 25 عاما.

وكانت إيمان قد بدأت رحلة علاجها في المدينة الهندية مومباي وكان ذلك في فبراير الماضي , وكانت قد أوضحت شقيقتها شيماء ما حدث لها في لحظاتها الأخيرة , وتقول أنها قد أنهت المرحلة الأولى من العلاج بنجاح وكان الجميع يلاحظ التحسن الذي قد طرأ عليها ,وكانوا يستعدون للمرحلة الثانية ووجوههم ممتلئة بالأمل بعدما رأوها تتحسن أمام أعينهم , وأكدت بأن وفاة إيمان لم يكن بتقصير أي شخص بل على العكس تماماً الجميع قام بدوره على أكمل صورة ,وهذه هي إرادة الله , وأن الأطباء الذين كانوا يشرفون على أختها كانوا مصريين وأوضحت أن السبب في الوفاة هو ضعف العضلة القلبية وفشل في وظائف الكلى .

لكل شخص في هذه الحياة ألا يترك نفسه لهواه أو لمليء شهوته التي عبارة عن الطعام الكثير فبذلك هو يحول حياته من النعمة التي كان عليها إلى جحيم , وخصوصاً مرض السمنة هذا من أخطر الأمراض فهو يبعدك عن كل من تحب وعن كل مايجب أن تفعله يجعلك فقط حبس أربعة جدران لا تستطيع الخروج أبداً حتى تحدث المعجزة .

كما تحدثنا عن إيمان بأنها كانت حبيسة الأربع جدران فيجب علينا ان نجتهد ونمارس الرياضة يوميا لكي لا نكون حبيسي أربع جدران