أكدت مصادر عسكرية يمنية صباح اليوم السبت عن مقتل العميد الذي قامت سلطات الإنقلاب بتعينه كقائد في لواء ” 102″ المسمى ب” عبد الوحيد الوزير” في احد المواجهات العسكرية التي حدثت في مساء يوم أمس الجمعة في مديرية المخا  غرب محافظة تعز.  وجاء في البيان العسكري أن اللواء عبد الوحيد كان المسؤول عن بعض التشكيلات التي قامت قوات الحرس الجمهوري الإيراني بتشكيلها, إضافة الى مقتل خمسة من مساعديه الذين كانوا برفقته لحظة الهجوم.  وياتي  الوزير ثاني أهم قادة الحوثيين الذي يتم قتله في الحرب اليمنية من قبل قوات التحالف العربي في آخر اسبوعين , كات اولهم العميد اللواء  حسين السقاف  الذي عينته حكومه  الإنقلاب كقائد في اللواء ” 312″ وهو ايضاً تابع لتشكيلات الحرس الجمهوري المؤيد للرئيس المخلوع صالح, والذي قامت طائرات التحالف بقتله في أحد غاراتها على مديرية المخدرة  الواقعة في غرب صرواح.

من جهة اخرى , واصلت طائرات التحالف بقصف مواقعات و تجمعات تابعة للحوثيين في عدد من المناطق الواصعة في تعز, حيث ذكرت مصادر ميدانيه ان طائرات قوات التحالف قد نفذت عدت هجمات على مواقع المتمردين في مديرية  مقبنة  و دمرت تعزيزاتهم القادمة من غرب تعز. وقد تسببت هذه الهجمات في مقتل 9 من الحوثيين و اصابة 15 آخرين. كما قامت الطائرات التابعة للتحالف بتكثيف غاراتها على مناطق مختلفة في موزع , مقبنة و الوازعية في محافظة تعز. تزامنت هذه الهجمات مع مواجهات عسكرية عنيفة بين الحوثيين و الجيش اليمني , حيث قامت القوات الشرعية بمهاجمة مواقع تابعة للحوثيين في شمال تعز , فجر اليوم السبت.

إنتهاكات الحوثيين ضد الصحافة .. في إستمرار

بعيداً عن الشان العسكري, أعلنت نقابة الصحفيين في اليمن, عن رصد 130 حالة جديدة لإنتهاكات مارسها الحوثيين ضد الصحاف و الاعلاميين في اليمن , في الشهور الستة الأولى من العام الجاري, حيث إستهدف الحوثيين 200 من الصحفيين و المؤسسات الاعلامية تنوعت بين إعتداء جسدي , تهديدات, قتل, خطف, مصادرة المواد الوثائقية و الادوات , تهكير الوكالات الاخبارية الإلكترونية, ترويع الصحفيين و غيرها. وجاء في بيان نقابة الصحافة اليمنية في تقريرها النصفي للعام الجاري, ان الإنتهاكات قد إرتفعت 30 حاله مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي, الذي تم رصد 100 حاله به مقابل 130 في النصف الأول من عام 2017. وقد ذكر التقرير التفاصيل حول هذه الإنتهاكات, منهم 39 حاله خطف للصحفيين , 20 حالة اعتداء جسدي تنوعت بين متوسطة و خطيرة, 18 حالة شروع بالقتل ضد إعلاميين في جبهات القتال, 14 حالة من التهديدات المباشرة, 10 محاكمات تم ممارستها ضد الصحفيين في محاكم تابعة للحوثيين و حكومتهم الانقلابيه, 8 حالات تعذيب جسدي شديد, و 8 حالات تم فيها مصادرة ممتلكات الصحفيين  و المواد الوثائقية التي قاموا بإعدادها, الى جانب 3 حالات قتل, و 3 مواقع اخبارية يمنية مؤيدة للحكومة الشرعية تم تهكيرها و اغلاقها من قبل الحوثيين.