مع التقدم المستمر للقوات الشرعية المدعومة بقوات التحالف العربي ضد الحوثيين, وتحرير المزيدمن المناطق اليمنية يوماً تلو الآخر, توجه رئيس الحكومة اليمنية ” أحمد بن دغر” في صباح اليوم الإثنين بنداء الى الجهات لمختصة في اليمن الى ضرورة البدء بسرعة في اعادة تأهيل و تطوير الحقول و  الأنابيب النفطية والتي تحمل ” الغاز الطبيعي ”  من أجل إعادة العمل في مجال الانتاج النفطي و الغاز الطبيعي في اليمن بعد توقف طويل دام لاكثر من عاميين , تسبب بأضرار بالغة للاقتصاد اليمني , الذي اصبح يعاني حالة من السقوط في قاع الانكسار . مؤكداً انه لا يجب الانتظر أكثر من ذلك الوقت و شدد على أهمية إعادة الحياة الإنتاجية خاصة في مجال الصناعة النفطية .

,اشار أحمد دغر في إجتماع حضره ليلة امس الأحد في الرياض,  الخاص باللجنة العليا المختصة بإنتاج و تسويق المنتجات النفطية الى الجهود و المساعي التي يقوم بها و التي تهدف الى تنفيذ خطة تطويرية و تمهيدية التي تضمن اكبر قدر من الاستفادة من صناعة القطاع النفطي في بلاده لمحاولة إحداث نقلة نوعية و قفزة إيجابية لنقل الركود الذي تعيشه البلاد و انقاذ إنهيار العملية اليمنية .

وقد نقلت الوكالة الاخبارية اليمنية تفاصيل أكثر حول هذا الاجتماع الهام, الذي بحث الوضع الاقتصادي اليمني في الوقت الحالي مركزاً على القطاع النفطي الى جانب البحث في المقترحات المستقبلية و الرؤى التي تم وضعها بهدف تجاوز الازمة الاقتصادية في اليمن و معالجة التأثيرات السلبية التي لحقت بمجال الصناعة النفطية لليمن خلال الحرب قبل ان يتم طرد الحوثيين والمليشيات الانقلابية من تلك المحافظات النفطية , وقد ثمن أحمد دغر الجهود الكبيرة التي قامت بها قوات التحالف في دعم ومساندة الجيش الوطني في هذا الأمر .

وقد توجه أحمد دغم خلال هذا اللقاء بنداء عاجل الى جميع المؤسسات و المراكز اليمنية و المعنية بقطاع الصناعة النفطية بضرورة إعداد التقارير التشخصية والتي تظهر الوضع الحالي للقطاع النفطي على المستوى الدولي  و العالمي , من أجل البدء في اقتراح الحلول المعالجة التي من شأنها رفع مستويات الانتاج النفطي في اليمن بأسرع و قت ممكن, واشار الى ضرورة غنجاز هذه التقارير و الأبحاث بأسرع و قت ممكن ليتمكن بدوره من تقديمها الى مجلس الوزرء , لتخضع للمناقشة و التقييم , ليتسنى لهم البحث فيها , تعديلها و تطبيقها بأسرع وقت ممكن.

كما اشار بن دغر الى ضرورة التزام هذه الجهات و المؤسسات بالتواصل مع الشركات النفطية العالمية والتي تعمل في مجال الاستثمار في الصناعة النفطية في اعداد تلك التقارير المذذكورة , مؤكداً انه من الضروري دراسة الاسواق النفطية عالمياً حتى تكون الحكومة الرعية اليمنية مستعدة على أكمل وجه لاستعادة دورها وموقعها في الصناعة و الاستثمار في المجال النفطي الى جانب ضرورة توفير الحماية و الخطط الازمة لانجاح الانشطة و المشاريع الحكومية المستقبلية سواء كانت في مجال الناعة النفطية أو غيرها .