وضح وزير المالية اليمني السيد ” سيف العسلي” أن العملة اليمنية في إنهيار مستمر مقابل العملات الأجنبية وأكد ان السبب في ذلك يعود الى الحرب التي تعيشها البلاد حالياً والتي أثرت بشكل كبير جداً في الوضع الاقتصادي في اليمن و أسهم في تدمير كل المنظومة المالية في اليمن و التسبب بإهدار الموارد الهامة و النادرة, كما قال أن قيام الحوثيين بعمليات السرقة و النهب الواسعة ايضاً كان من الاسباب الرئيسية في انهيار العملة اليمنية و الاقتصاد اليمني.

وأشار ايضاً ان جماعة الحوثيين قد استنزفت و نهبت جميع موارد الدولة المالية في هذه الحرب واستهلكت جميع الموارد الهامة في اليمن ايضاً لصالحهم و من أجل اهدافهم الدنيئة ,و أكد ان هذه الحرب التي اقامها الحوثيين هدفها الاول و الاخير هو المال, و لا يقاتل الحوثيين من دون المال ايضاً على الرغم من حصولهم على الدعم المالي و العسكري من ايران الا انهم لا يكتفون به, واضاف أن إعتماد قوات التحالف الموالية و المؤيدة للحكومة الشرعية في الموارد المالية يقتصر على مساعداتها و رغبتها في حل الازمة اليمنية بل قال ان اكثر من نصف هذه الموارد المالية قد اتت اساساً من خزينة الدولة اليمنية.

ودعا وزير المالية اليمني الى ضرورة وقف هذه الحرب لانه مع وجودها لن تحل الازمة اليمنية الاقتصادية اطلاقاً,و اكد اكثر من مرة استمرار الانهيار الذي يشهده الريال اليمني وانه رغم توجه البنك المركزي الى مطالب الصرافين في عدن بسعر محدد ومقيد للصرف الا انهم لم يلتزموا به. و اضاف في حواره :” أنني بشكل رسمي اعلن افلاس البنك المركزي في اليمن, وهنالك ديون ضخمة للمواطنين تزيد عن 6 ترليوم رال يمني وهي أذون خزانة الدولة  العائدات , اضافة الى الصكوك و إحتياجات البنوك المستمرة ,  لا يوجد في اليمن ولا حتى في البنك المركزي هذا الاحتياط من المال , وليس هنالك القدرة ايضاً على جلب العوائد من أجل تصحيح هذا الوضع وليس لدينا القدرة ايضاً على سداد التزمات المواطنين التي ما زالوا ساكتون عنها , ولا نعلم هل سيثور غضبهم قريباً ام لاء, انني ادعوا الحكومة الشرعية بضرورة تصويب هذا الوضع و سد الحاجة بهذا المبلغ المحدد ب 6 ترليون حتى يتم سداد الالتزمات المتربة على البنك المبكزي بأسرع وقت ممكن”.

واضاف في تصريحاته أن الدولة اليمنية قد إنهارت تماماً بما فيها من موارد و بنية تحتيه , وانهار المجتمع اليمني معها, وان الوزارات انهارت في المقابل فلا يوجد وزارة للمالية في أي من المحافظات اليمنية في الوقت الحالي, ولا يوجد أي رقابة و لا قيود على الضرائب و الجمارك ان البلاد بأكملها في حالة إفلاس تام سواء على مستوى الافراد او الوزارات .

وشدد بدوره على اهمية انهاء هذا الصراع , واشار ان الاهداف التي يسعى اليها الطرفان لن يتم تحقيقها و لو استمر القتال لمئة عام اخر, واشار أن من رأيه يجب إنشاء حكومة يمنية جديدة تماماً , حيث أنه خلال العامين التي استمر بها الحرب لم يتمكن أي من الاطراف سواء كان الحوثيين ام الحكومة الشرعية المؤقته من إدارة البلاد, فلم يستطع الحوثيين من حكم اليمن و لا في تثبيت شرعيته الغير معترف بها اساساً, ومن جهة اخرى لم يستطع الرئيس هادي ايضاً في حكم اليمن حتى لو عاد الى العاصمة صنعاء ولن يستطع الوصول الى السيطرة و الاصلاح ابدا,  لانه كل من الاطراف لديه هدف معين, الحكومة الشرعية لديها اهداف خاصة, و الحوثيين لديهم ايضاً اهدافهم , بل أن القوات التحالف تمتلك اهداف مختلفة, على بيل المثال السعودية لديها اهداف لا تتفق مع اهداف الامارات والامر يدور في دوامة على مدار العامين دون اي تقدم على العكس ان البلاد في تراجع و انهيار و افلاس.